قالت فرنسا اليوم إنها أحبطت محاولة لزعزعة الاستقرار في ساحل العاج وألقت القبض على مجموعة من المرتزقة في مطلع الأسبوع أثناء استعدادهم للتوجه إلى ساحل العاج.

وأفادت مصادر مقربة من الرئيس العاجي لوران غباغبو أن السلطات الفرنسية اعتقلت إبراهيم كوليبالي أحد زعماء انقلاب عام 1999 في ساحل العاج للاشتباه في تدبيره انقلابا جديدا.

وأوضحت المصادر نفسها أن نحو عشرة مرتزقة من فرنسا وأفريقيا يعتقد أن لهم علاقة بكوليبالي اعتقلوا في فرنسا للاشتباه في تدبيرهم مؤامرة جديدة للإطاحة بحكومة ساحل العاج.

وقتل الآلاف في حرب أهلية في ساحل العاج بعد انقلاب فاشل في المستعمرة الفرنسية السابقة منذ 11 شهرا. وأدى العنف في هذه الدولة إلى نزوح أكثر من مليون شخص من منازلهم.

المصدر : وكالات