تعزيز القوات الأفغانية لتعقب مقاتلي طالبان والقاعدة (رويترز)
أعلن مسؤول أفغاني أن خمسة جنود أفغان وثلاثة من مقاتلي طالبان لقوا مصرعهم في مواجهة بإقليم زابل المضطرب.

وقال المتحدث باسم حاكم الإقليم حمد الله وطندوست إن مقاتلي طالبان نصبوا كمينا لقوات حكومية في منطقة وادي شوبان، بينما كان الجنود الأفغان يطاردون مجموعة تتراوح بين 250 و 300 من المشتبه فيهم، مشيرا إلى أن اثنين من مقاتلي طالبان أسرا أثناء الاشتباك أحدهما قائد بارز لم يفصح عن هويته.

وتعتقد الحكومة الأفغانية أن حركة طالبان هي المسؤولة عن اشتباكات مع قوات حكومية يوم الجمعة الماضي في إقليم أوروزغان وسط البلاد قبل أن تفر باتجاه الجنوب الشرقي إلى إقليم زابل المتاخم. وأسفر القتال عن مصرع جنديين أفغانيين وأربعة من طالبان.

ويرى مراقبون أن زيادة حدة القتال وسط أفغانستان تعد دليلا على أن جماعة حركة طالبان تعمل داخل البلاد بأعداد كبيرة متزايدة. وكان مسؤولو الحركة قد أعلنوا الجهاد ضد القوات الأجنبية في أفغانستان.

وتعتبر طالبان الأفغان العاملين مع وكالات الإغاثة الأجنبية والقوات الموالية للرئيس حامد كرزاي المدعوم من الولايات المتحدة أهدافا مشروعة لهجماتها.

وينتشر نحو 12500 عسكري تقودهم الولايات المتحدة في أفغانستان لتعقب مقاتلي حركة طالبان وشبكة القاعدة. وتقول أفغانستان إن كثيرا من مقاتلي طالبان يعبرون الحدود من باكستان وإن إسلام آباد لا تبذل جهدا كافيا لوقفهم.

المصدر : رويترز