خاتمي يطلب من لندن الاعتذار (أرشيف - الفرنسية)
طالب الرئيس الإيراني محمد خاتمي الحكومة البريطانية بالاعتذار عن اعتقال سفير بلاده السابق في الأرجنتين هادي سليمان بور للاشتباه في ضلوعه في تفجير مركز يهودي في بوينس إيرس عام 1994.

وقال خاتمي "إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لن تسمح لهذه المؤامرة القذرة والكاذبة بأن تؤثر عليها وسنلاحق القضية عن كثب".

وكانت إيران طلبت من بريطانيا تفسيرات حول توقيف بور بموجب مذكرة توقيف من القضاء الأرجنتيني وطلبت منها عدم الدخول في لعبة اختلقتها "الدوائر الصهيونية" مؤكدة على ضرورة التعاون بين البلدين لحل المشكلة وإسقاط التهم عن بور.

وفي بوينس أيرس اتهم مسؤول حكومي طهران بالسعي إلى تصعيد الخلاف في أول رد على قرار إيران تجميد علاقاتها الاقتصادية والثقافية مع بوينس إيرس احتجاجا على اعتقال بور. وقال إن حكومة بلاده تتعامل بحذر مع هذا القرار.

وأضاف المسؤول "نحن نعتقد حقيقة أن إيران لديها النية في تصعيد المسألة وهو ما يؤدي إلى تشديد التدابير التي قد تفضي في نهاية المطاف إلى قطع العلاقات".

وكانت وزارة الخارجية الإيرانية استدعت أمس القائم بالأعمال الأرجنتيني في طهران أرنستو الفاريز وأبلغته احتجاج طهران الشديد على هذا التوقيف، وقرارها تعليق التعاون الاقتصادي والتجاري مع الأرجنتين.

هادي سليمان بور(رويترز)

وصدر الأمر بتوقيف بور المقيم في بريطانيا منذ عام 2002، في 13 من هذا الشهر مع 12 إيرانيا آخرين يقيمون في إيران. وقررت الشرطة التحفظ عليه حتى نهاية الشهر قبل أن يمثل أمام القضاء الذي سيقرر ما إذا كان سيسلمه إلى الأرجنتين أم لا.

وتزعم محامية الجمعية اليهودية مرتا نيرسيلاس بأن بور يتحمل "مسؤولية واضحة" في تنظيم الهجوم الذي تم بواسطة سيارة مفخخة وأودى بحياة 85 شخصا وجرح 300 آخرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات