خورشيد قصوري ونظيره الأفغاني عبد الله عبد الله (رويترز)
قال وزير الخارجية الباكستاني خورشيد محمود قصوري إن بلاده تسعى للحصول على تصريح من السلطات الأميركية لإعادة مواطنيها الـ643 المحتجزين في السجون الأفغانية.

وأكد قصوري أن نقل الأسرى الباكستانيين المحتجزين بالسجون في كابل يمثل أولوية قصوى لباكستان، مشيرا إلى أنه بحث الأمر مع نظيره الأفغاني عبد الله عبد الله ومع المبعوث الأميركي الخاص لأفغانستان زالماي خليل زاده خلال زيارة قام بها إلى كابل الأسبوع الماضي.

وأشار الوزير الباكستاني إلى أن الكثير من الأسرى الباكستانيين مرضى ويعانون من الاكتئاب وأنهم سيحصلون على معاملة أفضل بعد إعادتهم وربما يتمكنون من مقابلة أقاربهم.

ومضى قصوري يقول "الأميركيون يريدون التحقيق مع السجناء الباكستانيين لأن بعضهم عبر عن آراء متطرفة إلا أن 90% منهم يودون العودة إلى ديارهم"، مشيرا إلى أنه فور نقل السجناء إلى السجون الباكستانية فإنه بالإمكان التحقيق معهم قبل الإفراج عنهم.

وأوضح قصوري أنه إذا كان الأميركيون يرغبون في الاحتفاظ بالسجناء الباكستانيين الذين وصفهم بأنهم يحملون آراء متطرفة فإنه يمكنهم الاحتفاظ بهم في سجون أفغانستان، مؤكدا أن الحكومة الأفغانية لا تعارض الإفراج عن السجناء أو نقلهم إلى السجون الباكستانية. وأوضح أن كابل طلبت كذلك نقل عدد من السجناء الأفغان المحتجزين في السجون الباكستانية إلى أفغانستان وأنها ستقدم في وقت قريب قائمة بأسمائهم للحكومة الباكستانية.

وكان مئات الشباب الباكستانيين من المدارس الدينية الخاصة توجهوا إلى أفغانستان للاشتراك في القتال إلى جانب قوات حكومة حركة طالبان السابقة في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات