أعلنت السلطات الأمنية في لاتفيا عن ضبط 28 طنا من العتاد العسكري الروسي "كانت في طريقها للتهريب إلى إيران".

وذكرت مسؤولة بالشرطة في لاتفيا أن الشحنة التي كانت معدة للتصدير بصفتها معدات زراعية تضم قطع غيار دبابات وأجهزة رؤية ليلية وأنظمة مضادة للطائرات.

وقدرت المسؤولة قيمة الشحنة بحوالي نصف مليون دولار، مشيرة إلى أن الخبراء العسكريين في لاتفيا يعتقدون أنها لا تزال صالحة للاستخدام وإن كانوا مايزالون يفحصون مكونات الشحنة.

وأكدت المسؤولة أن شركة روسية هي التي أرسلتها إلى لاتفيا وأن شركة لاتفية وعدة شركات دولية متورطة أيضا في القضية عبر تهريب الأسلحة، دون أن تقدم تفاصيل.

ورجحت المتحدثة احتمال أن تكون هذه الشحنة متجهة إلى منظمات مسلحة وليس إلى القوات النظامية في إيران، ولكنها قالت إن سلطات بلادها لم تتصل بعد بنظيرتها في روسيا بشأن هذه الشحنة.

وفي الوقت الذي أشارت فيه المسؤولة إلى عدم اعتقال أي شخص على خلفية القضية ذكرت أن السفارة الأميركية في لاتفيا اتصلت بمسؤولي الشرطة وعرضت تقديم المساعدة في التحقيقات.

المصدر : رويترز