أحد المعابد اليهودية في العراق
قالت مصادر إسرائيلية إن 17 يهوديا عراقيا وصلوا إلى إسرائيل الليلة الماضية، في حملة استقدام سرية نظمتها الوكالة اليهودية. ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت على موقعها على الإنترنت هذه المصادر قولها إن القادمين الجدد نقلوا إلى مدينة بئر السبع وتم منحهم جوازات سفر إسرائيلية.

وأشارت الصحيفة إلى أن مندوبي الوكالة اليهودية ووزارة الهجرة الإسرائيلية كانوا في استقبال القادمين الجدد في مطار بن غوريون الدولي. وسيلتقي اليهود العراقيون قريبا بأقربائهم الذين يعيشون في إسرائيل منذ سنوات طويلة.

وحسب الصحيفة فإن اليهود القادمين من العراق وتتراوح أعمارهم بين 5 أعوام و60 عاما، ينتمون إلى عائلتين في بغداد. وقالت وزيرة الاستيعاب الإسرائيلية تسيبي ليفني مرحبة بالقادمين الجدد "منذ هذه اللحظة أنتم مواطنون إسرائيليون".

وقامت الوزيرة بتسليم القادمين الجدد جوازات سفرهم الإسرائيلية الجديدة، وقالت "ينتاب مواطني إسرائيل الفرح بسبب قدومكم إلى إسرائيل، سنحاول تسهيل إجراءات استيعابكم قدر الإمكان".

وقال أحد القادمين الجدد إن الفوضى تعم في العراق منذ بداية الحرب وإن حياة اليهود زادت صعوبة. وتحدث قادم آخر أطلق عليه في العراق اسم "صباح اليهودي"، عن عمليات التحقيق التي أرغم على الخضوع لها من حين إلى آخر. وقال إن الكنيس اليهودي في بغداد تعرض للنهب بعد الإطاحة بنظام صدام حسين.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية