القوات الروسية تتعرض لهجمات منتظمة
من قبل المقاتلين الشيشان (رويترز-أرشيف)

اندلعت معارك عنيفة بين الجيش الروسي ومجموعة من المقاتلين الشيشان أسفرت عن سقوط عشرة مقاتلين وأحد رجال الشرطة الشيشانية قرب قرية أفتوري جنوب شرق الجمهورية السوفياتية السابقة.

وأعلن الناطق باسم هيئة الأركان الروسية في القوقاز العقيد إيليا شابالكين أن وحدات من الجيش وممثلين عن جهاز الأمن التابعة للإدارة الشيشانية الموالية لروسيا شاركت في المعارك الدائرة.

وأوضح مسؤول بقوات الأمن في القوقاز أن المعارك أوقعت عشرة قتلى في صفوف المقاتلين إلى جانب قتيل من الشرطة الشيشانية، في حين تمت محاصرة عشرة مقاتلين آخرين.

وأوضحت وكالة إنترفاكس أنه بينما كانت المواجهات متواصلة بعد ظهر أمس، كان بعض المقاتلين الشيشان يحاولون التقدم من جهة ثانية لمساعدة رفاقهم المحاصرين.

وتأتي هذه المعارك في وقت تستعد فيه السلطات في الشيشان لتنظيم انتخابات رئاسية يوم الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وقد دخلت القوات الروسية إلى الشيشان للمرة الثانية في غرة أكتوبر/ تشرين الأول 1999، وذلك بعد الحرب الأولى التي جرت في الفترة ما بين 1994 و1996 وانتهت بانسحاب الجيش الروسي.

المصدر : الفرنسية