مالي تؤكد إطلاق سراح رهائن الصحراء
آخر تحديث: 2003/8/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/22 هـ

مالي تؤكد إطلاق سراح رهائن الصحراء

ملصق نشرته الشرطة الألمانية عن السياح (الفرنسية)
أعلن في مالي رسميا أن جميع الرهائن الأوروبيين الـ 14 الذين احتجزهم مسلحون جزائريون في الصحراء الكبرى في جنوبي الجزائر لمدة تزيد على خمسة أشهر، قد أطلق سراحهم أمس الاثنين وهم الآن في أيدي سلطات مالي.

وقال سيدو سيسوما المتحدث باسم رئيس مالي "نؤكد رسميا أن جميع الأسرى قد أطلق سراحهم" وأنهم لا يزالون في المنطقة التي احتجزوا فيها، وتوقع وصولهم إلى العاصمة بماكو في وقت لاحق اليوم الثلاثاء.

وأكد نائب وزير الخارجية الألماني للصحفيين الموجودين في بماكو أنه تلقى تأكيدات من الرئيس المالي بأن جميع الرهائن أطلق سراحهم وسيكونون في بماكو الثلاثاء.

وقال مراسل الجزيرة في برلين إن هنالك شعورا بالارتياح في ألمانيا لما تم التوصل إليه لإخلاء سبيل السياح، وأضاف أن هناك تكتما شديدا على حالة الرهائن كما أن برلين لم تفصح عن حجم الفدية التي دفعت للخاطفين حتى لا تشجع على مثل هذه الأعمال في المستقبل.

وتابع قائلا إن الصحافة الألمانية تتحدث عن أن وسطاء من مؤسسة القذافي الليبية قالوا إنهم ساهموا في تخفيض قيمة الفدية. ويعتقد أن رهينة وهي سائحة ألمانية عمرها 45 عاما توفيت قبل أسبوعين أثناء احتجازها نتيجة إصابتها بضربة شمس.

رهينة أسترالي أنقذته القوات الجزائرية بعد اختطافه في الصحراء (أرشيف)
وكان الرهائن وهم تسعة ألمان وأربعة سويسريين وهولندي من بين 32 أوروبيا خطفوا في فبراير/شباط ومارس/آذار خلال تنقلهم في جنوبي الجزائر وهي منطقة تشتهر بمواقع المقابر القديمة.

وتمكنت قوات الكوماندوس الجزائرية من إطلاق سراح 17 من الرهائن في مايو/أيار الماضي وقتلت خاطفيهم الذين قالت السلطات الجزائرية إنهم ينتمون للجماعة السلفية للدعوة والقتال.

وقال مسؤولون إنه بعد إطلاق سراح المجموعة الأولى من الرهائن نقل الباقون إلى أراضي مالي المجاورة الشهر الماضي. وظل الخاطفون يتنقلون بالرهائن من مخبأ إلى آخر في الصحراء حيث يمكن أن تتجاوز درجة الحرارة في هذا الوقت من السنة 45 درجة مئوية.

المصدر : الجزيرة + وكالات