أنقاض مركز التجاري العالمي عقب هجمات 11 سبتمبر

قال مركز أبحاث يتخذ من لندن مقرا له إن تعرض الولايات المتحدة لهجوم آخر مماثل لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 يبقى احتمالا كبيرا خلال الأشهر الاثني عشر المقبلة.

وقال جي دون الذي أعد التقرير لصالح مركز أبحاث الأسواق العالمية لتقييم خطر وقوع هجمات إرهابية في 186 دولة، إن أميركا تشكل الهدف الأول لجماعات إرهابية كثيرة.

واعتبر دون أن ما وصفها بشبكات الجماعات الإسلامية المتشددة أقل تواجدا في الولايات المتحدة عما هي عليه في أوروبا الغربية، بيد أنه شدد على أن العمليات العسكرية التي تقودها واشنطن في أفغانستان والعراق أدت إلى تفاقم المشاعر المعادية للأميركيين.

وقال مركز الأبحاث الذي يقدم تقييم المخاطر للشركات المتعددة الجنسيات إن تقديراته لخطر الإرهاب وضعت الولايات المتحدة في المركز الرابع وحليفتها بريطانيا في المركز العاشر.

وتصدرت كولومبيا التي تقاتل ضد متمردين يساريين وعمليات خطف على نطاق واسع قائمة المركز، في حين جاءت إسرائيل في المركز الثاني وتلتها باكستان في المركز الثالث.

وصنف المركز كوريا الشمالية كأقل المناطق تعرضا لخطر الهجمات الإرهابية. وقد فسر جي دون هذه النتيجة بوجود سيطرة حازمة على هذا البلد، إلى حد أنه لا توجد فرصة تذكر لحدوث أي شيء غير متوقع.

المصدر : رويترز