آلاف النازحين الليبيريين يحاولون اجتياز الجسر للعاصمة منروفيا (رويترز)
تدفق عشرات الآلاف من المشردين الليبيريين عبر جسر في العاصمة منروفيا اليوم للوصول إلى مناطق كان المتمردون يسيطرون عليها بحثا عن الطعام وأفراد عائلاتهم.

وقال شهود عيان إن بعض السكان الذين عبروا الجسر عادوا وهم محملون بأكياس الذرة والمواد الغذائية الأخرى. وينتظر أن تصل اليوم إلى مرفأ العاصمة أول سفينة تنقل مساعدات إنسانية لمساعدة السكان.

ووقعت أمس الخميس أعمال شغب بالقرب من الميناء عندما قام آلاف من الناس بنهب المواد الغذائية من المخازن والمستودعات، وهي تباع بأسعار زهيدة في الجانب الذي كان يخضع فيما مضى لسيطرة المتمردين.

وسلم المتمردون منطقة الميناء في العاصمة لقوات حفظ السلام من غرب أفريقيا ظهر أمس الخميس، وأبقت القوات الأجنبية الجسور التي تمثل خط المواجهة مغلقة حتى صباح اليوم. وتساعد قوات مشاة من البحرية الأميركية القوات النيجيرية في حفظ الأمن والنظام وفي توزيع المواد الغذائية.

وسيطر المتمردون على معظم إمدادات منروفيا الغذائية في الميناء قبل نحو شهر عندما شنوا آخر ثلاث هجمات على المدينة، أدت إلى مقتل ألفي شخص على الأقل في القتال وفرار مئات الآلاف من ديارهم.

موسى بلاه
من ناحية ثانية التقى الرئيس المؤقت موسى بلاه بقادة المتمردين في غانا المجاورة أمس الخميس. بيد أن الاجتماع لم يخرج سوى ببعض الإشارات بإمكانية تحقيق اختراق سريع يأمل الزعماء الأفارقة بأن يؤدي إلى اتفاق سلام شامل مع نهاية الأسبوع يضع نهاية للحرب الأهلية.

ومن المقرر أن يحكم الرئيس الانتقالي بلاه الذي كان نائبا للرئيس المخلوع تشارلز تايلور، البلاد حتى أكتوبر/تشرين الأول القادم. وقد رفض المتمردون تعيين بلاه لكنهم قالوا إنهم سيحترمون وقف إطلاق النار.

ويقول مفاوض عن المتمردين إن قادة التمرد غير راضين عن الاقتراح الإقليمي القاضي بأن لا تحصل الفصائل الرئيسية المتنازعة على أي من المناصب الوزارية الأربعة الأولى في الحكومة الانتقالية التي من المقرر أن تقود البلاد لعامين بعد أن يتنحى بلاه عن منصبه في أواسط أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

المصدر : وكالات