الصين تؤكد استضافتها مباحثات بشأن كوريا الشمالية
آخر تحديث: 2003/8/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/17 هـ

الصين تؤكد استضافتها مباحثات بشأن كوريا الشمالية

رئيسا وفد الكوريتين في إحدى جولات المباحثات بينهما (الفرنسية- أرشيف)
أكدت الصين اليوم الخميس أنها ستستضيف محادثات سداسية تهدف إلى نزع فتيل الأزمة النووية بسبب البرنامج الكوري الشمالي والتي مضى عليها عشرة شهور, في الفترة من 27 حتى 29 أغسطس/ آب الجاري.

وجاء إعلان وزارة الخارجية الصينية لتأكيد التواريخ التي ذكرتها كوريا الجنوبية في وقت سابق من هذا اليوم.

وكانت الخارجية الكورية الجنوبية ذكرت اليوم الخميس أن المحادثات بشأن الأزمة النووية في كوريا الشمالية بحضور ست دول ستعقد في بكين. كما سبق لمساعد وزير الخارجية الأميركي ريتشارد أرميتاج أن أعلن الثلاثاء في مقابلة مع محطة تلفزيون أسترالية أن المحادثات بشأن الأزمة النووية في كوريا الشمالية التي ستجمع للمرة الأولى ست دول على مستوى نائب وزير, ستبدأ يوم 27 أغسطس/آب الجاري.

وستشارك في المحادثات الكوريتان الشمالية والجنوبية والولايات المتحدة وروسيا واليابان والصين. وتأتي هذه المحادثات بعد نشاط دبلوماسي يهدف إلى حل الأزمة التي اندلعت في أكتوبر/ تشرين الأول بعدما قال مسؤولون أميركيون إن بيونغ يانغ اعترفت بالمضي قدما في برنامج لتخصيب اليورانيوم لإنتاج قنابل ذرية. واستضافت بكين محادثات ثلاثية شاركت فيها واشنطن وبيونغ يانغ مع بكين في أبريل/نيسان الماضي إلا أنها انتهت دون إحراز تقدم.

وتسعى الولايات المتحدة منذ ذلك الوقت لإجراء مفاوضات تتضمن أطرافا أخرى في المنطقة. وبعد أن كانت كوريا الشمالية تطالب في بادئ الأمر بمحادثات ثنائية فقط مع واشنطن وافقت على المحادثات متعددة الأطراف.

عرض ياباني
وفي هذا السياق ذكرت صحيفة أساهي اليابانية اليوم الخميس أن اليابان تقترح على كوريا الجنوبية والولايات المتحدة اعتماد سياسة عدم اعتداء مشتركة وتأمين الطاقة لنظام بيونغ يانغ شرط تخليه عن طموحاته النووية.

وأضافت الصحيفة أن اليابان -التي تعقد اجتماعا في واشنطن مع كوريا الجنوبية والولايات المتحدة للتحضير للمفاوضات المتعددة الأطراف المقررة في نهاية الشهر في بكين- ترغب بأن تعتمد الدول الحليفة الثلاث هذا الاقتراح لعرضه خلال المفاوضات.

وفي اقتراحها تطالب طوكيو بيونغ يانغ بالتخلي نهائيا عن برنامجها النووي وإغلاق منشآتها النووية وحظر أي سلاح كيميائي أو بيولوجي والعودة مجددا إلى معاهدة الحد من الانتشار النووي. وفي المقابل تحصل بيونغ يانغ على ضمانات بعدم التعرض لعدوان وعلى مساعدة تسمح لها بمواجهة النقص في مواد الطاقة وتسليمها 500 ألف طن من الفيول سنويا.

وأكدت واشنطن الأربعاء أن وقف برنامج بيونغ يانغ النووي غير قابل للتفاوض لقاء مساعدة اقتصادية في حين أكدت كوريا الشمالية إصرارها على مطلبها توقيع معاهدة عدم اعتداء مع الولايات المتحدة كشرط لإيجاد حل للأزمة.

المصدر : وكالات