راتكو ميلاديتش (يسار) بجانب رادوفان كراديتش (أرشيف)
فشلت قوات حفظ السلام التي يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو) بالبوسنة في القبض على الهارب الصربي البوسني راتكو ميلاديتش القائد العسكري المتهم بارتكاب جرائم حرب أثناء مداهمة لمنزل والدته اليوم.

وقال بيان للقوات إن عملية المداهمة لم تسفر عن اعتقاله، كما أنها لم تسفر عن سقوط قتلى أو جرحى عسكريين أو مدنيين. وأضاف البيان أن المداهمة وقعت في محيط كاسيندو قرب سراييفو بمنزل والدة ميلاديتش التي توفيت الليلة السابقة في منزلها الواقع في القسم الصربي من سراييفو.

ومضت قوات حفظ السلام تقول إنها تأسف لتوقيت العملية، لكنها أضافت أنه من مصلحة جميع مواطني البوسنة والهرسك أن تفي قوات حفظ السلام بالتفويض المنوط بها. وقدمت القوات تعازيها إلى الأسرة التي قالت إنها تعاونت بشكل كامل أثناء العملية التي تمت أيضا بمساعدة شرطة صرب البوسنة.

وأوردت مصادر إعلامية لصرب البوسنة أن جنودا إيطاليين في قوات حفظ السلام أغاروا على المنزل مدعومين بـ20 عربة حربية وأربع مروحيات.

ويسود اعتقاد على نطاق واسع بأن ميلاديتش ورئيسه أثناء فترة الحرب رادوفان كراديتش يختبئان في صربيا وشرقي البوسنة على التوالي، وكلاهما تتهمه محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة بارتكاب جرائم إبادة. وكانت قوات حفظ السلام قد فشلت مرتين في اعتقال كراديتش العام الماضي.

المصدر : رويترز