تشارلز تايلور أول رئيس ليبيري يغادر السلطة وهو على قيد الحياة (رويترز)
أدى موسيس بلاه نائب الرئيس الليبيري تشارلز تايلور اليمين الدستورية خلفا للرئيس المستقيل. وحضر مراسم تسليم السلطة عدد من الرؤساء الأفارقة من بينهم الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو الذي لعب دورا في إقناع تايلور بالتنحي عن السلطة.

ومن المنتظر أن يغادر الرئيس تايلور البلاد متوجها إلى منفاه الطوعي في نيجيريا. وقد وجه تايلور خطاب وداع إلى الأمة ألقى فيه اللوم على الولايات المتحدة في تنازله عن السلطة مكرها. وقال إن واشنطن تبنت خط المتمردين, لكنه تنازل عن السلطة حقنا للدماء وفي محاولة لاستعادة الاستقرار في البلاد.

وقال مصدر حكومي نيجيري إن تايلور سينتقل اليوم إلى العاصمة النيجرية برفقة رئيسي موزمبيق جواكيم شيسانو وغانا جون كوفور وجنوب أفريقيا ثابو مبيكي الذين وصلوا إلى العاصمة الليبيرية لحضور مراسم تسليم السلطة.

وأوضح جون كوفور أن بلاه سيقوم بتصريف شؤون البلاد حتى إجراء انتخابات وطنية منتصف أكتوبر/تشرين الأول. وأضاف الرئيس الحالي للمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) أن انتقال السلطة من تايلور إلى بلاه يشكل مرحلة أولى لإقامة حكومة انتقالية في إطار احترام دستور ليبيريا.

وقال ثابو مبيكي بعد مراسم نقل السلطة التي استهلت بقداس ديني, إن الوقت قد حان لوضع حد لهذه الحرب لمصلحة شعب ليبيريا وغرب أفريقيا. وشكر مبيكي لتايلور قراره بترك السلطة, مؤكدا لبلاه دعم نظرائه الأفارقة خلال الفترة الانتقالية. كما أكد مبيكي استعداد جوهانسبرغ للمشاركة في قوات حفظ السلام التي ستنشر في ليبيريا تحت مظلة الأمم المتحدة.

ويعتبر تخلي تايلور عن السلطة سابقة من نوعها في ليبيريا التي لم يترك أي من رؤسائها الحكم وهو على قيد الحياة.

المصدر : الجزيرة + وكالات