حشد من أنصار وأعضاء مجلس مجاهدي إندونيسيا أثناء اجتماعهم في سولو (الفرنسية)

دعا الزعيم الإسلامي الإندونيسي أبو بكر باعشير المسلمين الإندونيسيين إلى التمسك بعقيدتهم دون أن يخشوا وصمهم بالإرهاب.

جاء ذلك في خطاب قرئ نيابة عنه أمام حشد من المتظاهرين في مدينة سولو بوسط جزيرة جاوا على بعد 600 كلم إلى الشرق من العاصمة الإندونيسية جاكرتا.

وقال باعشير في الخطاب الذي قرأه نيابة عنه الرئيس التنفيذي لمجلس مجاهدي إندونيسيا عرفان أواس "تحاول أطراف مختلفة الآن أن توصم المسلمين بمحاولة الإطاحة بالحكومة وبالإرهاب، وأقول، لا تخشوا وصمكم بمحاولة الإطاحة بالحكومة أو بالإرهاب مادمتم ملتزمين بأحكام الشريعة الإسلامية التزاما تاما".

وتمثل التظاهرة التي شارك فيها نحو ثلاثة آلاف متظاهر قدموا من جميع أنحاء البلاد، أول تجمع علني للإعراب عن التضامن مع باعشير، منذ تفجير فندق ماريوت في جاكرتا قبل أيام والذي نسبت مسؤوليته إلى جماعات إسلامية مسلحة.

وباعشير متهم بزعامة الجماعة الإسلامية ويحاكم حاليا بتهمة الخيانة. وجاءت كلمته قبل يومين فقط من إعلان رأي الادعاء ومطالبته بالحكم في القضية التي قد يواجه فيها باعشير حكما بالسجن مدى الحياة.

أبو بكر باعشير يلوح لأنصاره قبل حضوره جلسة للمحكمة بجاكرتا الأسبوع الماضي (الفرنسية)

وينفي باعشير وجود الجماعة الإسلامية التي تتهم بأنها وراء تفجيرات جزيرة بالي الإندونيسية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي وخلفت أكثر من 200 قتيل والانفجار الذي هز فندق ماريوت في جاكرتا الأسبوع الماضي.

وبشأن الانفجار الأخير قالت وكالة الأنباء الإندونيسية الرسمية (أنتارا) اليوم إن الشخص المشتبه في أنه نفذ الهجوم كان يتردد على المدرسة الإسلامية في سولو التي يديرها باعشير. وقالت الشرطة إن أسمر لاتنساني (28 عاما) كان في السيارة المفخخة التي انفجرت الثلاثاء الماضي أمام فندق ماريوت مما أسفر عن سقوط 10 قتلى و147 جريحا.

المصدر : وكالات