خارطة مالي
أفاد مراسل قناة تلفزيون "إن تي في" الإخبارية الألمانية للبث المتواصل في مالي اليوم نقلا عن دبلوماسي في باماكو أن الجزائريين الذين يحتجزون 14 سائحا أوروبيا في الصحراء يطالبون بـ 4.6 ملايين يورو فدية عن كل واحد منهم.

وقال الدبلوماسي إن السياح المختطفين "في حالة مرضية وإن كانوا منهكين"، مضيفا أن "رسائل من الرهائن نقلت من خلال وسيط" تصف وفاة الرهينة الألمانية التي ماتت بسبب شدة الحرارة وهي في الخامسة والأربعين ولها ابنتان.

وأضاف في اتصال هاتفي أجري معه "سمعت أيضا أنهم (المختطفين) يحاولون نقل أغذية ومياه إلى الرهائن".

وكانت وسائل إعلام دولية قد أفادت أن الرهائن الذين خطفوا في الصحراء الجزائرية في النصف الأول من العام 2003 نقلوا أخيرا إلى مالي، كما أعلن أعيان في مدينة كيدال (شمال شرق مالي) أن "اتصالات أجريت" يوم الاثنين مع مختطفي السياح الأوروبيين.

من جهته قال الرئيس المالي أمادو توماني توري أمس الخميس في باماكو إن بلاده "مستعدة للمشاركة" في البحث عن الرهائن والمساهمة لأسباب إنسانية في إيجاد حل عاجل لأزمتهم.

المصدر : الفرنسية