تقرير التنمية البشرية يحذر من تراجع الأوضاع في العالم
آخر تحديث: 2003/7/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/11 هـ

تقرير التنمية البشرية يحذر من تراجع الأوضاع في العالم

المجاعة في أفريقيا

ــــــــــــــــــــ
40% من سكان القارة الأفريقية يعيشون على أقل من دولار يوميا في حين تحصل كل بقرة في أوروبا على دعم ثلاثة دولارات يوميا
ــــــــــــــــــــ

أفاد تقرير التنمية البشرية لعام 2003 بأن نحو خمسين دولة نصفها في أفريقيا في وضع أسوأ مما كانت عليه قبل عشر سنوات مع تنامي المجاعة وتراجع متوسط الأعمار وذلك بالرغم من الازدهار الاقتصادي في التسعينيات.

وجاء في التقرير الذي يصدر سنويا عن الأمم المتحدة أن المعونة الأجنبية تراجعت في التسعينيات في حين زادت ديون الدول الفقيرة وزادت بشدة حالات الإصابة بمرض الإيدز وانخفضت أسعار المواد الخام وهي الصادرات الرئيسية للدول الفقيرة.

وقال مارك مالوتش براون مدير برنامج الأمم المتحدة للتنمية الذي أصدر التقرير "خلال ما وصف بأنه عقد رائع انتهى الحال بتدهور أكبر لعدد كبير من الدول وزيادة عدد الفقراء"، وأضاف أن كل بقرة في أوروبا تحصل على ثلاثة دولار يوميا في حين يعيش 40% من سكان الدول الأفريقية على أقل من دولار يوميا.

ويؤيد ذلك إلى حد كبير ما جاء في تقرير منظمة العمل الدولية التابعة للأم المتحدة الشهر الماضي والذي قال إن نحو نصف سكان الكرة الأرضية يعيشون دون خط الفقر، وأضاف التقرير أن نحو ثلاثة مليارات شخص أي ما يعادل نصف سكان العالم أو نحو جميع سكان الدول النامية يعيشون في فقر، إذ يقل دخلهم عن دولارين يوميا.

أهداف التنمية
ويوثق مسح هذا العام في تقرير التنمية البشرية ما أنجزته 173 دولة نحو تحقيق أهداف الأمم المتحدة الثمانية للتنمية في الألفية الجديدة والتي اتفق عليها زعماء العالم قبل ثلاثة أعوام، وصادق عليها قادة مجموعة الثماني في فرنسا الشهر الماضي.


النرويج حلت بالمركز الأول في مقياس التنمية وسيرالوين في الأخير
وتتراوح أهداف التقرير التي جاءت تحت عنوان "تعاهد التنمية للألفية" بين وقف انتشار الإيدز والحد من الفقر المدقع بحلول عام 2015. وفي حين أن بعض الدول توقفت أو بدأت في التراجع فإن بعضها الآخر لن تحقق هذه الأهداف لمدة خمسين عاما.

ومن المحتمل أن تبلغ الدول العربية ودول أميركا اللاتينية والكاريبي هذه الأهداف بحلول عام 2015، إلا أن التقرير ذكر أن 20 دولة في أفريقيا جنوب الصحراء تحتاج مهلة حتى عام 2129 لتعليم جميع من هم في سن التعليم الابتدائي، وحتى 2147 لخفض نسبة الفقر المدقع للنصف، وحتى عام 2165 لخفض معدل وفيات الأطفال بمقدار الثلثين.

وقد طالب التقرير مرة أخرى بمضاعفة المعونات الأجنبية إلى 100 مليار دولار سنويا، كما يطلب التقرير من الدول الفقيرة وضع خطط مقبولة لتحقيق الأهداف الثمانية للألفية الجديدة وتحديد الأموال والبرامج اللازمة لإنجازها.

يشار إلى أن تقرير التنمية البشرية يصنف الدول حسب مستوى التعليم ومتوسط العمر ودخل الفرد. وحلت النرويج للعام الثالث على التوالي في المقدمة في حين احتلت سيراليون المركز الأخير بين 173 دولة.

المصدر : الجزيرة + وكالات