الرئيس بوش في مؤتمر صحفي في السنغال أمس (الفرنسية)

اختتم الرئيس الأميركي جورج بوش مباحثات رسمية مع رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي بالتعهد بالمشاركة في الجهود الإقليمية الجارية لإحلال السلام في ليبيريا، ولكنه رفض مجددا تحديد ما إذا كانت الولايات المتحدة ستساهم بإرسال قوات إلى هذا البلد أم لا.

وقال بوش في مؤتمر صحفي مشترك مع مبيكي في بريتوريا إن بلاده ملتزمة بتحقيق السلام في ليبيريا في أقرب وقت وإنه لم يطرأ جديد في موقفها. مشددا على ضرورة تنحي الرئيس تشارلز تايلور قبل أي تدخل أميركي.

ووجه الرئيس بوش أثناء محادثاته مع الرئيس مبيكي نداء لبذل مزيد من الجهود للترويج لإجراء انتخابات حرة وإصلاحات اقتصادية في زيمبابوي المجاورة. وذلك في الوقت الذي تتحفظ فيه جنوب أفريقيا على تدخل الولايات المتحدة في الشؤون الداخلية لهذه الدولة.

من جهته أكد الرئيس مبيكي على أهمية مشاركة الولايات المتحدة عسكريا لحل النزاعات المسلحة في القارة الأفريقية بصفة عامة وفي ليبيريا خاصة. وقال إن قوات حفظ السلام الأفريقية في ليبيريا تنتظر وصول قوات أميركية لدعم جهودها.

على صعيد آخر أعلن الرئيس الأميركي أنه يعمل مع الكونغرس من أجل توفير ميزانية للإسهام في الجهود الدولية لمكافحة الإيدز في أفريقيا، وقال إن بلاده تخصص الآن 15 مليار دولار لهذا الغرض.

وكان الرئيس بوش قد وصل إلى جنوب أفريقيا قادما من السنغال التي استهل بها جولة أفريقية ستقوده غدا إلى بتسوانا ويوم الجمعة إلى أوغندا وتختتم السبت في نيجيريا.

المصدر : وكالات