أوروبا تطالب بمحاكمة فورية لمعتقلي غوانتانامو
آخر تحديث: 2003/7/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/11 هـ

أوروبا تطالب بمحاكمة فورية لمعتقلي غوانتانامو

جنديان أميركيان يقتادان أحد الأسرى إلى حجرة التحقيقات في غوانتانامو
أصدرت الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا قرارا يطالب الولايات المتحدة بإحالة الأسرى المعتقلين في غوانتانامو "فورا" إلى "محكمة مختصة".

وذكرت الجمعية البرلمانية في بيان صحفي بمدينة روتردام الهولندية أن "القرار يحض الولايات المتحدة على إحالة الأسرى فورا إلى محكمة مختصة من أجل تحديد وضعهم".

وانعقدت الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا بين السبت والأربعاء في روتردام وشارك فيها حوالي 300 نائب من 55 دولة.

كما طلبت الجمعية البرلمانية ضمان حقوق الأسرى عبر تعيين محامي دفاع يختارونهم بأنفسهم وعدم تطبيق عقوبة الإعدام بحقهم.

بلير يطالب لرعاياه
وعلى صلة بالسياق قال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الأربعاء إن لندن تقوم بمساع نشطة لدى واشنطن من أجل أن تجري محاكمة الرعايا البريطانيين المحتجزين في قاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا طبقا للقوانين الدولية المرعية.

وقال بلير في مجلس العموم ردا على سؤال رئيس الحزب الليبرالي الديمقراطي المعارض تشارلز كينيدي "بدأنا بذلك, نقوم بمساع نشطة (في الولايات المتحدة) للتحقق من أن أي محاكمة ستجري طبقا للقوانين الدولية المرعية".

وقال كينيدي لبلير خلال جلسة المساءلة الأسبوعية لرئيس الوزراء أمام مجلس العموم "أجبتني في الماضي أن المواطنين البريطانيين التسعة المحتجزين في معسكر دلتا (غوانتانامو)، لا يمكن أن يبقوا هناك إلى ما لا نهاية".

وأضاف كينيدي قائلا "لا شك أنك تقر بأنه لا يمكنك إعطائي الجواب نفسه إلى ما لا نهاية", مثيرا ضحك العديد من النواب. وسأله "كم من الوقت يتحتم على مواطنين بريطانيين أن ينتظروا في هذه الصحراء القانونية؟".

ورد بلير "إنني موافق على أن ثمة وقتا يتحتم فيه بشكل واضح تسوية هذه المسألة". وأضاف قائلا "الولايات المتحدة تتحدث الآن عن طريقة مناسبة لمحاكمة أي شخص هناك اتهامات في حقه", دون أن يورد أي تفاصيل أخرى.

ومن جهتها قالت لويز كريستيان محامية أسرة فيروز عباسي المعتقل في غوانتانامو "الشكاوي الخاصة لم تفلح، الحكومة البريطانية يجب أن تعدل سياساتها وتقدم احتجاجات دبلوماسية رسمية كما فعلت باكستان". وأضافت قائلة "من العار أن نكون أقرب حليف للولايات المتحدة في حربها على الإرهاب ولا نتمكن من عمل شيء لمواطنينا الذين يحتجزونهم".

يأتي ذلك بعد يومين من تصريح وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية كريس مالن أعلن فيه أن عزم الولايات المتحدة على محاكمة بريطانيين يشتبه بضلوعهم بالإرهاب معتقلين في غوانتانامو أمام محاكم عسكرية يثير "تحفظات شديدة" لدى لندن.

وقال أمام النواب إن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو تحدث حول هذا الموضوع مع نظيره الأميركي كولن باول خلال نهاية الأسبوع الماضي وسيبحثه مجددا "في الأيام المقبلة".

وأضاف الوزير البريطاني "لدينا تحفظات قوية بخصوص اللجنة العسكرية، لقد عبرنا بقوة عن تحفظاتنا للولايات المتحدة وسنواصل القيام بذلك". وذكر أنه في حال كانت الولايات المتحدة تفكر في إصدار أحكام بالإعدام, فإن الحكومة البريطانية ستبلغ بوضوح "معارضتها الجوهرية" لهذه العقوبة.

وكانت الحكومة الأميركية أعلنت الأسبوع الماضي أن ستة سجناء أوقفوا في إطار مكافحة الإرهاب ومعتقلين في غوانتانامو يمكن أن يحالوا أمام محاكم عسكرية. وأكدت وزارة الخارجية البريطانية وجود بريطانيين اثنين بين الأشخاص الستة المعنيين, هما معظم بيك (35 عاما) وفيروز عباسي (23 عاما).

المصدر : الجزيرة + وكالات