لقي جنديان تركيان مصرعهما وأصيب ثالث بجروح في كمين نصبه مقاتلون أكراد لموكب رسمي يقل محافظا إقليميا جنوبي شرقي البلاد.

وقال مصدر أمني محلي إن الهجوم شنه نحو عشرة مسلحين أكراد انطلقوا من غابة كثيفة تحيط بطريق جبلي يبعد نحو 35 كلم شرقي بلدة تونجلي.

ونجا حاكم تونجلي علي جعفر دون أن يلحق به أذى في المعركة التي استمرت عشر دقائق بين المقاتلين الأكراد وجنود أتراك يحرسون القافلة التي تتألف من 13 عربة.

واتهم جعفر في تصريح لمحطة NTV الإخبارية التلفزيونية حزب العمال الكردستاني بالوقوف وراء الهجوم، مضيفا أنهم "كانوا يستهدفون الدولة وسينالون أشد العقاب". وكان المسؤولون المحليون عائدين من حفل أقيم بمركز حكومي في بولومور.

وتم نشر نحو خمسة آلاف جندي يساعدهم دعم جوي في عملية البحث عن المهاجمين الذين لم تشر أي تقارير إلى مقتل أو إصابة أحد منهم.

وقامت تركيا بعدة عمليات في الأسابيع الأخيرة لملاحقة مئات النشطاء الأكراد الذين تقول إنهم بدؤوا يعودون من الجبال في شمال العراق إلى تركيا بعد الحرب التي قادتها الولايات المتحدة للإطاحة بصدام حسين.

ويخوض الجيش التركي حربا منذ عشر سنوات ضد الانفصاليين الأكراد سقط فيها نحو 30 ألف قتيل معظمهم من الأكراد. وتراجع القتال بشدة منذ اعتقال عبد الله أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني عام 1999.

المصدر : وكالات