أنقرة: أميركا الخاسر الأكبر في حادث احتجاز عسكريين أتراك
آخر تحديث: 2003/7/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/10 هـ

أنقرة: أميركا الخاسر الأكبر في حادث احتجاز عسكريين أتراك

عبد الله غل يتحدث في البرلمان التركي (رويترز)
قالت أنقرة الثلاثاء إن واشنطن هي الخاسر الأكبر في الحادث الذي وقع مطلع الأسبوع وشمل اعتقال جنود كوما ندوس أتراك من قبل قوات أميركية شمال العراق وتسبب في توتر شديد في العلاقات بينهما.

وطالب وزير الخارجية التركي عبد الله غل مجددا بأن تقدم الولايات المتحدة اعتذارا عن اعتقال الجنود الأتراك لمدة ثلاثة أيام والذين أفرج عنهم يوم الأحد.

وقال غل أمام البرلمان في أنقرة وهو يشير إلى الضرر الذي لحق بصورة الولايات المتحدة في تركيا المؤيدة تقليديا لواشنطن "إن الولايات المتحدة هي الجانب الخاسر في الحادث وليست تركيا".

وطالب الوزير التركي بتقديم تفسير وبمعاقبة الذين يسممون العلاقات التركية الأميركية، ربما في إشارة للأكراد.

وكانت تلك الاعتقالات أصابت تركيا بصدمة وأثارت نداءات تطالب بالانتقام، وقد اتفقت الحكومتان على بدء تحقيق مشترك في الحادث.

وكان من المقرر أن يبدأ تحقيق مشترك في بلدة كركوك شمال العراق الثلاثاء، لكن مسؤولين قالوا إنه سيبدأ في أنقرة الأربعاء وسيتم التوصل إلى تسوية بشأن هذا الحادث.

يشار إلى أن الولايات المتحدة أرسلت الجنرال جيمس جونز القائد الأعلى لقوات حلف شمال الأطلسي وهو أكبر رتبة عسكرية أميركية في أوروبا إلى أنقرة لرأب صدع العلاقات.

وتجدر الإشارة إلى أن لتركيا قوات صغيرة شمال العراق منذ التسعينيات لملاحقة الأكراد الأتراك المطالبين بدولة كردية.

المصدر : رويترز