موسكو: الانتخابات الشيشانية قائمة رغم العملية المزدوجة
آخر تحديث: 2003/7/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/8 هـ

موسكو: الانتخابات الشيشانية قائمة رغم العملية المزدوجة

رجال الشرطة يهرعون لإنقاذ الضحايا عقب العملية المزدوجة أمس (الفرنسية)

أكد ممثل الرئيس الروسي الخاص لشؤون حقوق الإنسان في الشيشان أن العملية الانتحارية المزدوجة التي وقعت أمس في موسكو لن توقف خطط الكرملين لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المزمعة في جمهورية الشيشان في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وقال عبد الحكيم سولتيجوف إن من الواضح أن التفجيرات كانت تستهدف منع قيام هذه الانتخابات "لكن من غير الممكن أن تتوقف العملية بقوى الإرهاب الدولي وحلفائه" حسب تعبيره.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن العملية المزدوجة التي نفذتها امرأتان وأودت بحياة 14 شخصا على الأقل وأصيب العشرات بجروح. وقال ممثل للقيادة الشيشانية، التي أطيح بها عندما شنت القوات الروسية حملتها العسكرية الثانية في الشيشان في عام 1991، إن القادة المنفيين لا علاقة لهم بالعملية.

لكن وزير الداخلية الروسي بوريس جريزلوف أنحى باللائمة على "الانفصاليين الشيشان" الذين يعارضون خطة أعلنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الجمعة لإجراء انتخابات رئاسية في الشيشان الخريف المقبل تحت إشراف الكرملين.

وقال راشد نورجالييف النائب الأول لوزير الداخلية إن تحقيقا توصل إلى وجود صلة "بالانفصاليين الشيشان". وصرح للصحفيين أنه "تم التوصل إلى أن واحدة من الإرهابيتين لها علاقة بقادة جماعات منخرطة في أنشطة غير شرعية" في الشيشان. وقالت وزارة الداخلية إن إحداهما كانت تحمل جواز سفر شيشانيا.

انتقادات دولية

نقل إحدى ضحايا الانفجارين (الفرنسية)

وأعرب عدد من الزعماء الأجانب عن قلقهم من العملية الانتحارية المزدوجة وأكدوا دعمهم ما دأب الرئيس الروسي على وصفه بأنه مكافحة الإرهاب على الرغم من انتقادات الغرب من آن لآخر إساءة استخدام القوة من قبل القوات الروسية ضد الشيشان.

وأدانت الولايات المتحدة العملية وتعهدت بمواصلة الحملة التي تقودها ضد ما تسميه الإرهاب الدولي. وقال البيت الأبيض في بيان "لا سبب يبرر الإرهاب ومادام الإرهاب يهدد الأبرياء فإن القتال ضد هذا الشر سيستمر".

من جهته قال الرئيس الفرنسي جاك شيراك في رسالة إلى نظيره الروسي فلاديمير بوتين "لا شيء يبرر مثل تلك الأفعال". وأضاف أن هذا العمل الذي وصفه بالشرير "يؤكد ثانية على أننا يجب أن نقاتل الإرهاب بأكثر السبل حسما".

ووصفت الحكومة الإسرائيلية العملية بـ "الشنيعة"، وجاء في بيان لرئيس الوزراء أرييل شارون أن "الحرب على الإرهابيين وعلى الذين يساعدونهم والذين يرسلونهم والذين يمولونهم هي حرب تشنها كل حكومات العالم الحر". وأضاف أن المساومات في هذه الحرب غير مسموحة "وسوف تستمر حتى استئصال الإرهاب كليا".

المصدر : الجزيرة + وكالات