كويزومي يصافح جونغ إيل خلال لقائهما في العام الماضي (أرشيف-رويترز)

يعتزم رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي زيارة كوريا الشمالية في سبتمبر/ أيلول في ثاني زيارة من نوعها بعد زيارة قام بها قبل نحو عام.

وذكرت صحيفة (نيهون كيزاي شيمبون) اليابانية اليوم الأحد أن مفاوضات تجرى مع دول مختلفة وراء الكواليس لترتيب الزيارة.

وتهدف الزيارة -حسب الصحيفة- إلى الخروج من مأزق في المفاوضات الدولية بشأن البرنامج النووي المفترض لكوريا الشمالية إضافة إلى حل قضايا لها صلة بخطف بيونغ يانغ يابانيين.

ولكن الصحيفة قالت إنه سيتعين على الحكومة اليابانية تنسيق تحركاتها مع الولايات المتحدة وبحث عدد من القضايا المحلية والدولية قبل إمكان حدوث أي زيارة من هذا القبيل. ولم يتسن الاتصال بمسؤولي وزارة الخارجية بشكل فوري للتعليق على النبأ.

وقام كويزومي بزيارة تاريخية لكوريا الشمالية في سبتمبر/ أيلول الماضي والتقى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل الذي اعتذر واعترف بأن بيونغ يانغ خطفت يابانيين في الستينات والسبعينات للمساعدة في تدريب جواسيس لكوريا الشمالية.

وأدى اعترافه إلى إجراء محادثات بشأن استئناف العلاقات، ولكن المفاوضات توقفت وذلك يعود إلى حد كبير على ما يبدو لأسلوب معاملة خمسة مخطوفين عادوا إلى اليابان في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وتفجرت أزمة دولية بعد فترة وجيزة عندما قال مسؤولون أميركيون إن كوريا الشمالية اعترفت بامتلاكها برنامجا سريا للأسلحة النووية.

واستضافت الصين جولة مبدئية من المحادثات بشأن هذه القضية بين الصين وكوريا الشمالية والولايات المتحدة في أبريل/ نيسان، ولكن لم يتم تحديد موعد لاجتماع آخر.

المصدر : الجزيرة + وكالات