ارتفاع ضحايا المسجد ومشرف يتهم أجانب
آخر تحديث: 2003/7/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/7 هـ

ارتفاع ضحايا المسجد ومشرف يتهم أجانب

متطوع باكستاني ينقل في سيارته بعض المصابين إلى المستشفى (الفرنسية)

ارتفعت حصيلة قتلى الاعتداء على مسجد للشيعة في مدينة كويتا الباكستانية إلى 48, بينما أصيب نحو 65 آخرين في هجوم استخدمت فيه القنابل والرشاشات.

وقالت منظمة خاصة لخدمات الطوارئ إن أربعة أشخاص توفوا ليلة أمس متأثرين بجروحهم, ما يرفع الحصيلة إلى 48 قتيلا بينهم المهاجمون الثلاثة. وأضافت أن 40 شخصا لايزالون بمستشفى عسكري في كويتا عاصمة بلوشستان, خمسة منهم في حال خطرة.

وقد أكدت الحكومة المحلية صحة رواية شهود العيان الذين أفادوا بأن مهاجمين انتحاريين دخلا المسجد وفجرا نفسيهما وأصيب رجل ثالث عندما فتح حارس النار عليه ثم مات في المستشفى بعد ذلك متأثرا بجراحه. وقد أعلن فرض حظر التجوال على المدينة لأجل غير مسمى.

ولم يستبعد الرئيس الباكستاني برويز مشرف، في مؤتمر صحفي عقده اليوم لدى عودته من جولته في الولايات المتحدة وأوروبا، ضلوع عناصر أجنبية في الهجوم، مهدداً باتخاذ أقصى الإجراءات في حال ثبوت ذلك.

تنديد فرنسي

جهود جماعية لإنقاذ المصابين (الفرنسية)
ونددت فرنسا، التي كانت تستضيف مشرف ساعة وقوع الهجوم، بالحادث. وذكر بيان لوزارة الخارجية الفرنسية أن "هذا الاعتداء يرفع عزمنا على مكافحة الإرهاب". وقدمت باريس تعازيها الحارة لعائلات الضحايا وللسلطات الباكستانية.

وأدى الهجوم إلى خروج حشود غاضبة من الشيعة الهزارا بعضهم مسلح ويطلق أعيرة في الهواء وتجمعوا خارج المستشفى. وأشعلت النار في السيارات واستدعيت قوات الأمن للسيطرة على الوضع. وبدأت الحشود تتفرق بعد أن استخدمت قوات الأمن مكبرات الصوت لإعلان حظر للتجول.

وهذا هو الهجوم الثاني الذي يتعرض له الشيعة في كويتا هذا الشهر، ففي الثامن من الشهر الماضي قتل 12 من رجال الشرطة المتدربين من الهزارا الشيعة في المدينة بعد إطلاق النار عليهم كما جرح ثمانية آخرون. وقتل أكثر من ألفي شخص في أعمال عنف طائفية بين الأقلية الشيعة التي تشكل 20% من سكان باكستان والأكثرية السنية في السنوات العشر الماضية.

المصدر : الجزيرة + وكالات