السنغال تستثني الأميركيين من التسليم لمحكمة الجنايات الدولية
آخر تحديث: 2003/7/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/6 هـ

السنغال تستثني الأميركيين من التسليم لمحكمة الجنايات الدولية

وقعت السنغال مع الولايات المتحدة اتفاقات تقضي بعدم تسليم رعايا أميركيين متهمين بارتكاب جرائم حرب إلى المحكمة الجنائية الدولية. ويأتي ذلك قبل أيام قليلة من زيارة خاطفة تستمر نصف يوم من المقرر أن يقوم بها الرئيس الأميركي جورج بوش للبلد الذي يغلب المسلمون على سكانه في مستهل جولة أفريقية.

وعبرت منظمتان للدفاع عن حقوق الإنسان في داكار عن أسفهما العميق على موافقة الحكومة السنغالية على استثناء الرعايا الأميركيين المتهمين بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وعمليات إبادة ومجازر من التسليم للمحكمة الجنائية الدولية.

وأشار بيان مشترك للمنظمتين الحقوقيتين إلى أن هذه الاتفاقية ستدخل حيز التنفيذ بعد إبرامها من قبل الجمعية الوطنية السنغالية، ودعا جميع القوى الحية في الأمة وخاصة منظمات المجتمع المدني والنقابات والأحزاب السياسية إلى العمل من أجل منع المصادقة عليها.

وشدد البيان على أن السنغال يجب أن لا تساوم على تقاليد احترام تعهداتها على الساحة الدولية، معتبرا أن الاتفاقيات غير شرعية، وتشكل انتهاكا لواجبات كل الدول في السهر على إحالة كل الأشخاص المتهمين بارتكاب أسوأ أشكال الجرائم المعترف بها دوليا في القانون الدولي إلى القضاء.

وكانت صحيفة سنغالية رسمية قد نقلت عن مذكرة تفاهم أميركية قولها إن السنغال والجابون وغامبيا وسيراليون وطاجيكستان وقعت اتفاقات ثنائية تستثني الأميركيين من المثول أمام المحكمة الدولية.

واعترفت الدول الأربع الأخرى المذكورة بالفعل بتوقيع الاتفاقات، وأحجم مستشار قانوني للرئاسة في السنغال عن التعليق.

وأعلنت الولايات المتحدة قبل أيام عن قطعها المساعدات العسكرية عن 35 دولة بسبب تأييدها لمحكمة الجنايات الدولية وعدم استثنائها الرعايا الأميركيين من احتمال تسليمهم، غير أن السنغال ليست مدرجة بين هذه الدول.

وأنشئت المحكمة الجنائية الدولية العام الماضي لمحاكمة المتهمين بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وهي أول محكمة عالمية من هذا النوع.

المصدر : وكالات