صورة جوية لموقع يعتقد أنه أحد أماكن تصنيع الأسلحة النووية في كوريا الشمالية (أرشيف)
أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن كوريا الشمالية قبلت المشاركة في مفاوضات متعددة من ستة أطراف بينها موسكو لبحث الأزمة النووية في شبه الجزيرة الكورية.

وذكر بيان صدر في أعقاب لقاء يوري فيديتوف نائب وزير الخارجية الروسي مع سفير كوريا الشمالية باك أي تشون أن بيونغ يانغ تدعم عقد محادثات متعددة من ستة أطراف تضم موسكو لحل الوضع المعقد الراهن في شبه الجزيرة الكورية وتعمل بنشاط لعقد مثل هذا الاجتماع.

وقال البيان إن الجانب الروسي رحب بهذا القرار البناء من بيونغ يانغ وشدد على ضرورة إيجاد حل سياسي للمشاكل القائمة عبر التفاوض، كما أنه ركز على ضرورة أن تكون شبه الجزيرة الكورية خالية من الأسلحة النووية بما يضمن أمن دولها.

ولكن البيان لم يحدد الأطراف الستة المتعين عليها أن تشارك في هذه المفاوضات المنشودة والتي يجب أن تضم فضلا عن الولايات المتحدة وكوريا الشمالية دولا مجاورة مثل كوريا الجنوبية وروسيا واليابان والصين.

وقد أبدت واشنطن استعدادها لدراسة محادثات جديدة مع كوريا الشمالية والصين بشأن طموحات بيونغ يانغ النووية إذا تبعتها محادثات أوسع مع اليابان وكوريا الجنوبية وربما روسيا.

ونقلت وكالة الأنباء اليابانية في وقت سابق اليوم عن مصادر أميركية وكورية شمالية أن المحادثات بينهما قد تتوسع لتشمل كوريا الجنوبية واليابان وروسيا، وأكد كبير المتحدثين باسم الحكومة اليابانية أنه غير متأكد مما إذا كانت المحادثات ستعقد في الأسبوع الأول من سبتمبر/ أيلول القادم.

جون بولتون
ومن ناحيته وصف جون بولتون مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الحد من التسلح كوريا الشمالية بأنها "كابوس فظيع"، وقال إن الرئيس الكوري كيم يونغ مخطئ إذا ظن أن تطوير أسلحة نووية يمكن أن يحقق له الأمن أو يضعف من تصميم الولايات المتحدة والمجتمع الدولي على وقف طموحات بيونغ يانغ النووية.

وفي كلمة ألقاها اليوم في معهد شرق آسيا، قال بولتون إن الزعيم الكوري يعيش حياة الملوك في بيونغ يانغ بينما تبقى مئات الألوف من شعبه في معسكرات اعتقال ويبقى الملايين يعانون من فقر مدقع.

وأشار بولتون الذي يقوم بجولة في ثلاث دول آسيوية إلى أن واشنطن وحلفاءها يعملون جاهدين لإقناع كوريا الشمالية ببدء محادثات متعددة الأطراف لإنهاء برنامجها للأسلحة النووية.

لاجئون
وفي تطور آخر قال مسؤول في السفارة اليابانية بتايلند إن مجموعة من الرجال والنساء الكوريين الشماليين دخلوا السفارة اليابانية في بانكوك اليوم وطلبوا حق اللجوء السياسي.

ولم يحدد المسؤول عدد هؤلاء الأشخاص لكن مصادر إعلامية يابانية ذكرت أن عدد الذين طلبوا اللجوء السياسي عشرة.

وقال شهود عيان إن إجراءات الأمن شددت حول المبنى، كما أكد ضابط شرطة تايلندي أيضا صحة الواقعة.

المصدر : الجزيرة + وكالات