بعثة من دول غرب أفريقيا لتقييم الوضع في ليبيريا
آخر تحديث: 2003/7/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/1 هـ

بعثة من دول غرب أفريقيا لتقييم الوضع في ليبيريا

قوات حكومية ليبيرية تصد هجمات المتمردين (رويترز)
وصل فريق من الضباط من غرب أفريقيا بقيادة الجنرال النيجيري فيستوس أوكونكو يوم الأربعاء إلى منروفيا لتقييم الوضع في ليبيريا قبل نشر قوة سلام إقليمية, وذلك في وقت تواصلت فيه المعارك في العاصمة بين متمردي حركة الليبيريين الموحدين من أجل المصالحة والديمقراطية والقوات الحكومية.

وكانت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا قد قررت في الرابع من يوليو/تموز إرسال ثلاثة آلاف جندي من أجل وضع حد للمعارك الدائرة بين المتمردين والقوات الحكومية.

وأمام استمرار أعمال العنف في منروفيا وتدهور الوضع الإنساني أعلنت المجموعة إرسال كتيبتين نيجيريتين تتألفان من 1500 عنصر "على عجل".

أما موعد انتشار القوات الذي سبق وتقررت إجراءاته مع الولايات المتحدة, فسيحدد لدى عودة هذه البعثة التي ستبقى في منروفيا حتى السبت.

وسعت الولايات المتحدة الأميركية إلى التقدم يوم الأربعاء بقرار لمجلس الأمن يسمح بنشر قوات دولية لحفظ الأمن في ليبيريا داعية الرئيس تشارلز تايلور إلى التنحي وقوات المتمردين إلى وقف المعارك.

من جهة أخرى رفض نظام الرئيس تشارلز تايلور "وقف إطلاق النار الإحادي الجانب" الذي أعلنه المتمردون الثلاثاء "لأسباب إنسانية" في منروفيا, حيث صرح متحدث حكومي "أننا لا نقبل وقف إطلاق نار معلن من منشقين ينتهكون بدون توقف وقف إطلاق النار المبرم في أكرا".

ونظم 1500 ليبيري على الأقل أمس تظاهرة سلمية في منروفيا ناشدوا فيها المتمردين عدم الانسحاب قبل وصول قوة حفظ سلام دولية. ويحتشد حاليا حوالي 52 ألف شخص في ملعب يتسع لـ 35 ألف شخص في منروفيا حيث يعانون من الجوع كما أكد الممثل الليبيري لإحدى المنظمات الإنسانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات