السجن المؤبد لرئيس بلدية صربي سابق
آخر تحديث: 2003/7/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/3 هـ

السجن المؤبد لرئيس بلدية صربي سابق

ميلومير ستاكيتش في طريقه للمثول أمام القاضي الذي أدانه بالسجن المؤبد (رويترز)
قضت محكمة الجزاء الدولية المكلفة جرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة بلاهاي اليوم الخميس بالسجن المؤبد على ميلومير ستاكيتش -وهو رئيس بلدية سابق في البوسنة- بتهمة ارتكابه جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب أثناء حملة قمع استهدفت مدنيين مسلمين وكروات في برييدور في البوسنة عام 1992.

ولكن المحكمة برأت ستاكيتش من تهمة القيام بعمليات إبادة. وقال القاضي الألماني فولفغانغ شمبورغ "إن المحكمة تعتبر ميلومير ستاكيتش مذنبا لإقدامه على عمليات قتل وقمع وإبعاد قسري"، وهي جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وتحكم عليه بالسجن المؤبد".

وأضاف القاضي الألماني أنه "رغم الفظائع التي ارتكبت ضد غير الصرب في برييدور, فإن المحكمة تعتبر أن هذه المسألة ليست مسألة إبادة ولكنها مسألة قمع وقتل وطرد بالقوة".

وتشكل حملة التطهير العرقي التي شنها القوميون الصرب في برييدور إحدى أسوأ الفصول المأساوية في حرب البوسنة (1992-1995) وتمثلت خصوصا في احتجاز آلاف الأشخاص في ثلاثة معسكرات هي: أومارسما وكيراترم وترنوبوليي, حيث تعرضوا لعمليات تعذيب واغتصاب وسوء معاملة.

واعتبر القضاة "أن الدكتور ستاكيتش كان أحد أبرز منفذي هذه الحملة من الاضطهادات وكان ينوي القيام بعملية تمييز ضد المواطنين غير الصرب"، في حين أعرب المدعي العام نيكولاس كومجيان عن "ارتياحه لهذا الحكم الذي يعكس خطورة الجرائم" التي ارتكبت في برييدور.

كما رحب المسلمون الذين كانوا محتجزين سابقا بمعسكرات في منطقة برييدور بالحكم الصادر في حق المسؤول الصربي السابق.

يشار إلى أن العقوبة التي صدرت بحق ميلومير ستاكيتش تعد أقصى عقوبة تصدرها محكمة الجزاء الدولية على الإطلاق. وكان الفريق الصربي راديسلاف كريستيتش الذي أدين بارتكاب حرب إبادة في مجازر سربرينيتشا, قد حكم عليه بالسجن 46 عاما في الثاني من أغسطس/ آب 2001.

المصدر : وكالات