قرويون تحاصرهم مياه الفيضانات في منطقة بادين بإقليم السند جنوبي باكستان (رويترز)

تسببت أسوأ فيضانات تجتاح إقليم السند بجنوبي باكستان منذ عقد في مقتل ما لا يقل عن 100 شخص وجرح المئات وتدمير عشرات آلاف المنازل.

وغمرت مياه الأمطار الموسمية الغزيرة 5000 قرية وحاصرت أكثر من 100 ألف شخص تركوا في العراء طيلة ستة أيام دون غذاء أو مأوى.

وحذر عمال الإغاثة ومسؤولون محليون من ارتفاع عدد الضحايا مع وصول معلومات من المناطق النائية، وقال مسؤول في الإغاثة إن مزيدا من الناس سيموتون بسبب نقص الغذاء إذا لم تصل الإمدادات في الوقت المناسب.

وتتركز المناطق المنكوبة في مناطق بادين وثاتا وثارباكار لاركانا وشيكاربور, حيث أدت الفيضانات إلى تعطيل الشبكات الكهربائية والطرق. وقالت مصادر إغاثية إن عددا كبيرا من السكان مازالوا محاصرين رغم انحسار مياه الفيضانات، في حين حذر مكتب الأرصاد الجوية الباكستاني من أن المطار قد تستمر لمدة تتراوح بين 24 و 36 ساعة أخرى.

وقالت الحكومة الإقليمية في بيان لها أمس إن أكثر من 32 ألف منزل قد دمرت بشكل كلي أو جزئي في مدن وبلدات منها مدن كراتشي وحيدر آباد ودادو وثاتا ولاركانا.

كما شملت الأمطار أيضا إقليم البنجاب في الشمال حيث غمرت المياه 70 قرية في مناطق مظفرغار ولياه راجانبور وألحقت أضرارا بنحو عشرة آلاف شخص.

المصدر : وكالات