غلام رضا آغا زاده (يسار) مع وزير الطاقة الروسي ألكسندر روميانتسيف (أرشيف)
أكدت روسيا أنها ستستمر في مساعدة إيران على بناء مزيد من محطات الطاقة النووية لأغراض سلمية رغم انتقادات ومخاوف دولية من أن هذا التعاون سيشجع إيران على تطوير أسلحة نووية وعدم التعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

من جانبه أكد نائب الرئيس الإيراني المكلف الملف النووي غلام رضا آغا زاده في ختام محادثات أجراها في موسكو أن طهران لا تمانع في إعادة الوقود النووي المستنفد إلى روسيا.

وقال إن بلاده تؤيد توقيع بروتوكول ملحق باتفاقية الحد من انتشار أسلحة الدمار الشامل يسمح بإجراء عمليات تفتيش مباغتة لمنشآتها النووية لكن بشرط الحصول على توضيحات بشأن مطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأضاف زاده في مؤتمر صحفي في ختام زيارة استمرت ثلاثة أيام للعاصمة الروسية "نريد أن تكون مطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية أكثر دقة ومعروضة في وثائق، لذلك نحتاج إلى إجراء مفاوضات جديدة مع المدير العام للوكالة ومجلس حكامها".

وتتهم واشنطن طهران بالسعي لامتلاك أسلحة نووية وتمارس ضغوطا على روسيا لوقف تعاونها النووي مع إيران حيث تقوم بإنشاء محطة بوشهر النووية في جنوب البلاد.

وحثت الأسرة الدولية إيران عن طريق الوكالة الدولية للطاقة الذرية على العمل بشفافية أكبر في هذا المجال وخصوصا توقيع هذا البروتوكول الإضافي، ومن المفترض أن يزور المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إيران في التاسع من الشهر الجاري.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية