الأزمات تتفاقم في ائتلاف برلسكوني المفكك (رويترز)
يواجه رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني أزمة جديدة في ائتلافه المفكك بعد أن هدد أحد الأحزاب بالخروج من الحكومة إذا استمرت وزارة العدل في منع التحقيق مع رئيس الحكومة بشأن اتهامات بالاحتيال على دفع ضرائب مترتبة على الشركات التي يمتلكها برلسكوني.

ويأتي التهديد مع انتهاء مهلة حددها ديمقراطيو الوسط لتلقي رد من وزير العدل روبرتو كاستيللي الذي يعتبر أنه ليس من الممكن محاكمة برلسكوني نظرا لتمتعه بحصانة كونه رئيس الحكومة الإيطالية ورئيس الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي.

وينتمي كاستيللي لحزب العصبة الشمالية المعادي للأجانب والذي يتسبب في معظم الخلافات بصفوف ائتلاف يمين الوسط المكون من أربعة أحزاب، ورفض كاستيللي طلبات قضاة التحقيق للحصول من السلطات السويسرية والأميركية على مزيد من المعلومات بشأن الصفقات التجارية التي يقوم بها برلسكوني.

ويستبعد السياسيون الإيطاليون أن تؤدي فضيحة رئيس الوزراء إلى انهيار الحكومة رغم الانقسامات العميقة في قلب الائتلاف الحاكم.

وقد تفجر الخلاف الأسبوع الماضي عندما اشتكى قضاة من أن كاستيللي استخدم قانون الحصانة لمنعهم من الحصول على وثائق يسعون إليها للتحقيق في مزاعم عن احتيال ضريبي ارتكبته إحدى شركات الإعلام التي يمتلكها برلسكوني.

وقال خبراء في القانون عندما تمت الموافقة على القانون في يونيو/ حزيران إنه سيتم اللجوء إليه فقط لتعليق محاكمات ضد أكبر خمسة مسؤولين إيطاليين ولن يستخدم في التحقيقات, لكن كاستيللي قال إن القانون مفتوح أمام التفسيرات وطلب من البرلمان مناقشة الأمر يوم غد الثلاثاء.

المصدر : الجزيرة + وكالات