جنديان أميركيان يعيدان أسيرا مصابا إلى زنزانته في قاعدة غوانتانامو بعد التحقيق معه (أرشيف)
تجري موسكو حاليا مفاوضات مع واشنطن لاسترداد ثمانية مواطنين روس اعتقلهم الأميركيون إبان حملتهم في أفغانستان ويحتجزون حاليا في غوانتانامو بكوبا.

وقال فياتشسالاف تروبنيكوف النائب الأول لوزير الخارجية الروسي (الموجود في واشنطن للمشاركة في اجتماع مجموعة العمل المكلفة بمكافحة الإرهاب مطلع الأسبوع) إن السلطات القضائية في كلا البلدين تدرس إجراءات التسليم "و المشكلات القضائية العديدة".

وكان السفير الأميركي في موسكو قد صرح في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أن واشنطن مستعدة لتسليم المواطنين الروس لموسكو شرط أن تحيلهم للمحاكمة. وينحدر ستة من المواطنين الروس الثمانية من ثلاث جمهوريات روسية غالبية سكانها من المسلمين، أما الاثنان الباقيان فهما من الأورال وسيبيريا.

وكان وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد قد أكد في وقت سابق أن بلاده مستعدة للسماح لدول أخرى بمحاكمة رعاياها المعتقلين حاليا في غوانتانامو في إطار ما يسمى الحرب ضد الإٌرهاب.

وقال رمسفيلد إنه يسعى لأن يكون لديه أقل عدد ممكن من المعتقلين في معسكر إكس راي بقاعدة غوانتانامو بكوبا، وأشار إلى أنه بعد الحصول على المعلومات التي ترى واشنطن أنها مناسبة من هؤلاء المعتقلين سيتم السماح على الأرجح لأكبر عدد ممكن من الدول بتسلم رعاياها.

وحسب الأميركيين فإنه تم إلقاء القبض على 680 شخصا من 42 بلدا في صفوف قوات طالبان أو أنصار تنظيم القاعدة، وقد أعادت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي 13 معتقلا باكستانيا من هؤلاء إلى إسلام آباد.

المصدر : الفرنسية