جوزيف كابيلا
قرر الوزراء ونواب الوزراء الأعضاء في حركتي التمرد الكونغوليتين في كينشاسا اليوم الموافقة على أداء قسم الانضمام أمام الرئيس جوزيف كابيلا، متراجعين بذلك عن موقفهم السابق الذي برروه بأنهم "لا يريدون تكريس ديكتاتورية جديدة" وأن القسم "يكرس فكرة عبادة الشخصية".

وكان الوزراء الذين ينتمون إلى التجمع الكونغولي من أجل الديمقراطية الموالي لرواندا وحركة تحرير الكونغو التي تساندها أوغندا قد رفضوا أن يقسموا اليمين مع بقية أعضاء الحكومة يوم 18 يوليو/ تموز الجاري.

ولكن مسؤول العلاقات الخارجية في التجمع الكونغولي للديمقراطية كريسبان تشيمانغا قال إن الأسلوب الذي سيعتمد اليوم في أداء القسم يشكل "حلا وسطا ويرضي الجميع"، وأشارت مصادر في الحركة إلى أن الوزراء سيوقعون على نص القسم دون تلاوته بصوت عال.

المصدر : الفرنسية