مياه الأمطار المصاحبة لإعصار إيمبودو غمرت شوارع إقليم جوانجدونغ (رويترز)
اجتاح إعصار إيمبودو المدمر إقليم جوانجدونغ جنوبي الصين مصحوبا بأمطار غزيرة ورياح بلغت سرعتها 185 كلم في الساعة. ووصل الإعصار قرب مدينة يانغ جيانغ على بعد نحو 310 كلم جنوب غربي هونغ كونغ، ولا يزال يتحرك باتجاه الشمال الغربي.

وقالت مصادر إعلامية إن 21 شخصا على الأقل أصيبوا في هونغ كونغ بسبب الحطام المتطاير مع ازدياد شدة الرياح، في حين كافحت طائرات الهليكوبتر التي تقوم بعمليات إنقاذ الرياح والأمواج لانتشال 16 بحارا من سفينة حاويات كسرت دفتها.

وذكر مرصد هونغ كونغ أن هذا هو أقوى إعصار يجتاح جوانجدونغ منذ إعصار سالي الذي دمر الإقليم عام 1996 وأسفر عن سقوط 123 قتيلا وإصابة 4300 شخصا.
وتسببت الرياح الشديدة وارتفاع الأمواج في زيادة قوة الإعصار الذي امتد تأثيره حتى سواحل فيتنام حيث أنقذ 13 بحارا إندونيسيا بينهم امرأة بعد غرق سفينتهم.

وبعد وصول الإعصار لجوانجدونغ عادت الحياة لطبيعتها ببطء في هونغ كونغ، وألغى مكتب الأرصاد الجوية كل التحذيرات التي تحدثت عن اقتراب الإعصار بحلول ظهر اليوم. وأعيد فتح المتاجر والمكاتب ومن المتوقع أن تتواصل الدراسة في بعض المدارس عصرا.

وكان إعصار إيمبودو قد ضرب الفلبين أول أمس الثلاثاء مما أسفر عن مقتل 21 شخصا في أعنف عاصفة تجتاح البلاد منذ عام 1998.

المصدر : رويترز