اتهمت إيران الشرطة الكندية بقتل مواطن إيراني وإصابة اثنين آخرين في مدينة فانكوفر، وطالبت بتقديم تفسير واضح لهذا العمل الذي وصفته بالإجرامي وبتسليم المسؤولين عنه إلى العدالة.

وتساءل المتحدث باسم وزارة الخارجية حميد رضا آصفي عن أسباب "ارتكاب الشرطة الكندية لهذه الجريمة المشينة التي تروع المواطنين الإيرانيين في كندا".

واتهم آصفي الإعلام الكندي بحجب بعض حقائق الواقعة، وقال إن الرقابة الشديدة على هذا الحادث تؤدي إلى مزيد من الغموض.

في غضون ذلك قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الكندية رينالد دويرون إن الشاب الإيراني كيفان تابش قضى -على ما يبدو- في حادث عادي عندما كان يهاجم أناسا بساطور، رافضا تشبيه موته بموت الصحفية الإيرانية الكندية زهرة كاظمي.

وأعلن دويرون أنه سيتم إجراء تحقيق على وجه السرعة في هذه القضية، معربا عن الأمل في أن تقوم السلطات الإيرانية بتحقيق مماثل بشأن كاظمي.

يذكر أن خلافا نشب بين البلدين بسبب وفاة الصحفية كاظمي، واستدعت كندا سفيرها لدى طهران وقالت إنها ستعيد النظر في علاقتها مع إيران.

المصدر : وكالات