الكونغرس يكشف تقصيرا مخابراتيا وراء هجمات سبتمبر
آخر تحديث: 2003/7/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/26 هـ

الكونغرس يكشف تقصيرا مخابراتيا وراء هجمات سبتمبر

النيران تشتعل في برجي مركز التجارة العالمي بنيويورك بعد الهجمات (أرشيف)

من المتوقع أن ينتقد تقرير تنشره لجنة التحقيق في الكونغرس الأميركي في وقت لاحق اليوم حول ملابسات وقوع هجمات 11 سبتمبر/ أيلول عام 2001 الخلل الذي وقع في عمل أجهزة الاستخبارات الأميركية.

وسيقدم التقرير الذي يقع في 900 صفحة تسلسلا زمنيا للتحذيرات التي تجاهلتها أجهزة الاستخبارات في الأشهر التي سبقت الهجمات على مركز التجارة العالمي في نيويورك والبنتاغون في واشنطن.

كما يطرح التقرير مجدداً تساؤلات حول دور السعودية في الهجمات، إلا أن الإجابات عن تلك التساؤلات لا تزال غامضة لأن إدارة الرئيس جورج بوش ترفض رفع السرية عن 28 صفحة وردت في التقرير.

ويتناول التقرير تفاصيل اتصالات مخبر تابع لمكتب التحقيقات الاتحادي مع اثنين من منفذي الهجمات وهما خالد المحضار ونواف الحازمي بينما كانا يقيمان في غرفتين استأجرهما لهما المخبر في سان دييغو.

وأثارت التحقيقات شكوكا حول السعودي عمر البيومي الذي كان يعرف الخاطفين حينما كانا يقيمان في سان دييغو، إلا أنها لم تصل إلى استنتاج محدد عن ما إذا كانت له صلة بالحكومة السعودية أم لا.

وقال السفير السعودي في واشنطن الأمير بندر بن سلطان في بيان وزع على الصحفيين أمس إن الولايات المتحدة وبريطانيا حققتا في هذه القضية وإنها أسقطت. وقال البيان إن الرأي القائل بأن البيومي كان يعمل مع الحكومة السعودية لا أساس له من الصحة.

وتوصلت التحقيقات التي أجراها الكونغرس إلى أن مكتب التحقيقات الاتحادي ووكالة المخابرات المركزية أهدرا فرصا للحصول على معلومات كان من الممكن أن تسلط الضوء على الهجمات قبل وقوعها، إلا أن مصادر حكومية تقول إن هذه الأجهزة لم تتجاهل أي شيء كان من الممكن أن يمنع الهجمات.

المصدر : رويترز