أكدت لجنة الكونغرس الأميركي الخاصة بالتحقيق في أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001 أن أجهزة الاستخبارات الأميركية فوتت فرصا كثيرة كان يمكن أن تحبط التفجيرات في نيويورك وواشنطن.

وفي مؤتمر صحفي عقده أعضاء اللجنة في واشنطن تم استعراض أهم ما وصلت إليه من نتائج ضمنتها تقريرا زادت صفحاته على 900.

وأكد التقرير أن الأجهزة الأمنية أخفقت في إعلان معلومات مفيدة لتجنب الهجمات، وأن نقص التنسيق بينها كان عاملا هاما وراء الفشل في تجنبها.

واتهم التقرير الإدارة الأميركية بعرقلة عمل اللجنة وإخفاء الكثير من الوثائق التي كان يمكن أن تختصر مدة إعداد التقرير.

المصدر : الجزيرة + وكالات