هدوء حذر في منروفيا بعد فشل ترسيم خط الهدنة
آخر تحديث: 2003/7/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/25 هـ

هدوء حذر في منروفيا بعد فشل ترسيم خط الهدنة

عدد من مقاتلي حركة الليبيريين المتحدة للمصالحة والديمقراطية المعارضة
أفاد مراسل الجزيرة في العاصمة الليبيرية منروفيا أن الهدوء الحذر يسيطر على المدينة التي تتعرض لقصف بالقذائف بين الحين والآخر.

وأشار المراسل إلى أن الأمطار الغزيرة التي هطلت على المدينة ساهمت إلى حد كبير في وقف زحف المتمردين إليها، وذلك بالإضافة إلى الضغوط التي مارستها كل من الولايات المتحدة ونيجيريا على المتمردين لوقف تقدمهم نحو العاصمة خوفا من زيادة تدهور الأوضاع الإنسانية هناك.

وتردد دوي انفجارات قذائف الهاون وصوت إطلاق كثيف للبنادق الآلية بعد حلول الظلام مما عزز مناخ التشاؤم في مدينة تتفاقم فيها كارثة إنسانية كل ساعة بالنسبة لعشرات الآلاف من اللاجئين.

وقد تسبب خلاف حول ترسيم خط وقف إطلاق النار في إضعاف الآمال بإنهاء قتال استمر خمسة أيام في منروفيا وأودى بحياة مئات الأشخاص في المدينة، وأكد المتمردون الذين أعلنوا أنهم توقفوا عن إطلاق النار الثلاثاء الماضي أنهم لا يعتزمون التراجع إلى الخطوط التي كانوا عندها قبل أن يشنوا هجومهم الثالث على المدينة.

وفي مقابل ذلك تصر حكومة الرئيس تشارلز تايلور على أن ينسحب متمردو جبهة الليبيريين المتحدة للمصالحة والديمقراطية إلى مواقعهم التي كانوا عليها حين وقعوا على هدنة في يونيو/ حزيران الماضي.

ويتوقف نشر قوات حفظ السلام لدول غرب أفريقيا على ما إذا كانت قوات الرئيس تايلور وقوات المتمردين ستتوقف عن إراقة الدماء في وقت يجتمع فيه مسؤولو الأمن والوزراء لدول منطقة غرب أفريقيا في السنغال لتحديد كيفية دخول قوات حفظ السلام إلى هناك.

المصدر : الجزيرة + رويترز