إيران ترد على بوش وتتهم واشنطن بإيواء الإرهابيين
آخر تحديث: 2003/7/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/24 هـ

إيران ترد على بوش وتتهم واشنطن بإيواء الإرهابيين

جورج بوش أثناء مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو بيرلسكوني بتكساس وفي الإطار كمال خرازي

رد وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي مساء الاثنين في بريتوريا اتهامات الرئيس الأميركي جورج بوش الذي أعلن أن إيران تؤوي إرهابيين, مؤكدا في المقابل أن "الولايات المتحدة هي التي تحمي الإرهابيين".

وقال الوزير الإيراني الموجود في جنوب أفريقيا للمشاركة في اجتماع اللجنة المشتركة الإيرانية-الجنوب أفريقية "إن إيران لا تؤوي إرهابيين وإنما تحاربهم". وأضاف "أعتقد أن الولايات المتحدة هي التي تؤوي إرهابيين لأن الأميركيين يسيطرون الآن على كل زاوية في العراق".

واتهم خرازي الولايات المتحدة بدعم المعارضة الإيرانية المسلحة المتمركزة في العراق وتتيح لها "إمكانية البقاء والقيام بعمليات" هناك, رغم أن حركة مجاهدي خلق في إيران "منظمة إرهابية معروفة" على حد قوله.

وكان خرازي يرد على الاتهامات التي وجهها الرئيس الأميركي من مزرعته في كروفورد بتكساس ضد إيران وسوريا اللتين تستمران حسب وجهة نظره في إيواء إرهابيين.

وكان الرئيس الأميركي قد اتهم خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الحكومة الإيطالية سيلفيو برلسكوني في مزرعته بتكساس, كلا من طهران ودمشق "بإيواء إرهابيين" والإساءة بذلك إلى عملية السلام في الشرق الأوسط معتبرا أن هذا التصرف "غير مقبول" وعلى الدول التي تدعم الإرهاب ان تواجه الحساب.

وأضاف أن الوقت قد حان لكي تدعم حكومات الشرق الأوسط بما فيها سوريا وإيران جهود أرييل شارون ومحمود عباس بمكافحتهما للإرهاب.

وأشار بوش إلى أن ما سماه الإرهاب هو أكبر عقبة أمام إقامة دولة فلسطينية وعلى كل القادة الذين يريدون بلوغ هذا الهدف أن يقرنوا تصريحاتهم بأفعال حقيقية ضد هذه الظاهرة.

قلق أوروبي
وفي بروكسل عبر وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي عن قلقهم المتزايد إزاء البرنامج النووي الإيراني وحقوق الإنسان، وحذروا من أنهم قد يعيدون النظر في علاقات بلدانهم مع طهران في سبتمبر/أيلول ما لم تبد تعاونا أكبر مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

لقاءات جانبية على هامش اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل (الفرنسية)
وأوضح الوزراء في بيان أن قرارهم بهذا الشأن سيعتمد على التطورات القادمة وخاصة فيما يتعلق بالتقرير الثاني لمدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي وتقويمات الوكالة وما قد يخلص إليه مجلس محافظي هذه الوكالة.

وشددوا على أن توثيق التعاون الاقتصادي مع إيران يتوقف على إحرازها تقدما في أربعة مجالات هي حقوق الإنسان ومحاربة الإرهاب ومنع الانتشار النووي وموقفها من عملية السلام بالشرق الأوسط
.

وأعرب الاتحاد الأوروبي أيضا عن صدمته الشديدة حيال وفاة الصحفية الكندية الإيرانية زهرة كاظمي في السجن، وطلب من السلطات الايرانية إجراء تحقيق سريع في هذه "الجريمة" وملاحقة المسؤولين عنها.

وعبر عن قلقه العميق بشأن وضع حقوق الإنسان في إيران وطالب بإطلاق سراح الأشخاص الذين اعتقلوا بسبب ممارسة حقهم في حرية التعبير خلال التظاهرات الطلابية الأخيرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات