أعلنت السلطات الكمبودية اليوم أنها طردت عصابة تتكون من 20 عضوا خارج البلاد، بتهمة إدارة شبكة متطورة للاتصال الدولي بطريقة غير مشروعة.

وقبض على مجموعة مكونة من 14 بريطانيا وأميركيين وأسترالي وآخرين من جنسيات أخرى في عملية دهم الأسبوع الماضي على مكتب في قلب العاصمة بنوم بنه.

وقال المحققون إنهم وجدوا مجموعة كبيرة من الكمبيوترات وأجهزة عالية التقنية بما فيها جهاز (سرفر) للإنترنت تبلغ قيمته مائة ألف دولار يستخدمه المتهمون لإجراء اتصالات هاتفية دولية غير مشروعة.

وأفادت الشرطة أن المتهمين استخدموا هذه الأجهزة للاتصال مجانا بأشخاص في شتى أنحاء العالم لإقناعهم بالاستثمار في مشاريع غير مضمونة أو غير موجودة أصلا.

وقال خبراء في القانون إن كمبوديا تفتقر إلى قوانين خاصة بمثل هذه القضايا لإجراء محاكمة لهذه العصابة.

وأصرت وزارة الاتصالات الكمبودية على أن يدفع أعضاء الشبكة رسوم الاتصالات الدولية التي تكبدتها نتيجة هذا التصرف. وأكد نائب رئيس شرطة العاصمة أن المتهمين دفعوا المبلغ ورحلوا يوم السبت.

المصدر : رويترز