بيونغ يانغ تجدد مطالبة واشنطن باتفاقية عدم اعتداء
آخر تحديث: 2003/7/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/23 هـ

بيونغ يانغ تجدد مطالبة واشنطن باتفاقية عدم اعتداء

جانب من عرض عسكري كوري شمالي (أرشيف-الفرنسية)
جددت كوريا الشمالية اليوم طلبها بإبرام معاهدة عدم اعتداء مع الولايات المتحدة. وأكدت أن المفاوضات القائمة على "النزاهة والمساواة والثقة" هي السبيل الوحيد لحل الأزمة القائمة بسبب برنامج بيونغ يانغ النووي.

وقال تعليق لوكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية إنه "إذا تخلت الولايات المتحدة عن سياستها العدائية تجاه كوريا الشمالية والتزمت قانونيا بعدم الاعتداء فإن الأخيرة ستكون مستعدة لتبديد مخاوف الولايات المتحدة".

في سياق متصل رجحت صحيفة كوريا تايمز الكورية الجنوبية الصادرة اليوم عقد محادثات الأزمة النووية بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة والصين أوائل سبتمبر/ أيلول المقبل.

ونقلت الصحيفة عن مصدر لم تكشف النقاب عنه قوله إن إعلانا سيصدر هذا الأسبوع بشأن عقد المحادثات التي تشارك فيها الدول الثلاث في السادس من سبتمبر/ أيلول في العاصمة الصينية بكين.

وأوضحت الصحيفة أن اجتماعا موسعا يضم كوريا الجنوبية واليابان سيلي المحادثات الثلاثية، وتعتبر هاتان الدولتان أنهما مهددتان بشكل مباشر بأي أسلحة نووية كورية شمالية.

لكن مسؤولا حكوميا كوريا جنوبيا قال إن سول لا تعرف شيئا عن أي موعد لجولة ثانية من المحادثات النووية، بعد اجتماع عقد في أبريل/ نيسان الماضي في بكين بين مسؤولين من كوريا الشمالية والولايات المتحدة والصين.

توني بلير
في غضون ذلك قال رئيس وزراء بريطانيا توني بلير إنه لا بد من معالجة الأزمة النووية الكورية الشمالية بحساسية خاصة عن طريق الحوار السلمي متعدد الأطراف وليس من خلال التهديدات العسكرية.

وردا على سؤال عن سبب عدم توجيه نفس التهديد بالقيام بعمل عسكري ضد كوريا الشمالية مثلما كان الحال مع العراق قال بلير "لا يوجد نفس العدد من قرارات الأمم المتحدة التي دعت العراق إلى نزع سلاحه".

جاء ذلك في تصريحات لبلير الذي وصل إلى العاصمة الصينية بكين في إطار جولة آسيوية بعد أن أجرى محادثات مع الرئيس الكوري الجنوبي روه مو هيون تركزت إلى حد كبير على كوريا الشمالية.

وعلى الصعيد نفسه أكد نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر لوسيوكوف الذي يزور كوريا الجنوبية اليوم الاثنين أن روسيا ترغب في بدء محادثات لمعالجة مسألة برنامج الأسلحة النووية في كوريا الشمالية في أسرع وقت ممكن بغض النظر عن مشاركة موسكو في تلك المحادثات.

وتسعى روسيا التي تعتبر من الحلفاء القلائل لكوريا الشمالية للعب دور في المحادثات بين بيونغ يانغ وواشنطن بشأن الأزمة.

وطرحت الصين مؤخرا صيغة المحادثات الجديدة كوسيلة لتجسير الهوة بين طلب كوريا الشمالية بعقد محادثات ثنائية مع الولايات المتحدة وإصرار واشنطن على أنه لا يمكن تناول هذه المسألة إلا من خلال محادثات متعددة الأطراف.

المصدر : قدس برس