تجدد المعارك بين طالبان والحكومة الأفغانية
آخر تحديث: 2003/7/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/4 هـ

تجدد المعارك بين طالبان والحكومة الأفغانية

جندي باكستاني يراقب الحدود مع أفغانستان خلال عبور أفغان إلى لأراضي الباكستانية (أرشيف)
قال قائد عسكري أفغاني أن جنودا أفغانيين بدؤوا منذ يوم الأربعاء الماضي بمطاردة مجموعات يشتبه بأنها من بقايا جماعة طالبان الذين يعتقد أنهم بدؤوا بإعادة تجميع صفوفهم في أحد الجبال الوعرة على الحدود مع باكستان.

وأوضح المصدر العسكري أن ضابطا وجنديا أفغانيين قتلا بعد أسبوع من المعارك في تلك الجبال، منوها إلى أن المعارك المستمرة منذ أسبوع بين الجانبين كثيفة ومؤلمة بنفس الوقت، وأنها أسفرت عن اعتقال أحد قادة حركة طالبان ومصادرة بعض العتاد العسكري لمقاتلي طالبان.

وقدر القائد الأفغاني عدد مقاتلي طالبان الموجودين في تلك المنطقة التي تعتبر معقلا لحركة طالبان بنحو مائة شخص، وقال "لقد وقع العديد من المعارك في تلك المناطق التي تسكنها أغلبية من البشتون، لقد فرضنا حصارا على المنطقة من أجل اعتقال مقاتلي طالبان".

وأشار المصدر الأفغاني إلى أن كلا الجانبين استخدما الأسلحة الثقيلة في قتالهما، ونشرت باكستان المئات من قواتها على طول الحدود مع أفغانستان في محاولة لمنع فلول القاعدة وعناصر تنظيم القاعدة من الدخول إلى أراضيها.

مقتل أفغاني
وعلى صعيد آخر أعلنت الشرطة الأفغانية أن رجلا أفغانيا قتل في وقت متأخر من الليلة الماضية عندما انفجرت القنابل التي كان يلف بها جسمه في أحد ضواحي العاصمة الأفغانية كابل.

وأوضحت الشرطة أن الحادث وقع قبل وقت قصير من منتصف الليلة الماضية، وعلى بعد ثلاثة كيلومترات فقط من القاعدة العسكرية التي تتولى بها قوات أميركية وفرنسية تدريب الجنود الأفغان، كما توجد في المنطقة قاعدة عسكرية لقوات حفظ السلام.

وقال مدير الشرطة في كابل "لقد ربط مواد متفجرة في جسده، ولكننا لا نعلم لغاية الآن ماذا كانت نواياه"، وقد لقي أربعة جنود من قوات حفظ السلام الألمانية في السابع من الشهر الماضي مصرعهم في عملية تفجير نفذت بواسطة سيارة مفخخة.

وحملت السلطات الأفغانية مسؤولية هذا الحادث لفلول طالبان والقاعدة وكذلك لأنصار قلب الدين حكمتيار الذين يطالبون برحيل القوات الأميركية عن أفغانستان.

المصدر : وكالات