جندي أوغندي يستعد لهجوم محتمل من قبل جيش الرب (أرشيف)
أفاد متحدث عسكري أوغندي أن شخصين على الأقل قتلا وأصيب اثنان بجروح وخطف خمسة آخرون مساء أمس الجمعة، خلال هجوم نسب إلى متمردي جيش الرب للمقاومة واستهدف مخيما للنازحين في شمال أوغندا.

وقال المتحدث العسكري "لقد هاجموا محيط مخيم لالوغي ما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة اثنين آخرين قبل أن نجبرهم على الفرار". وأوضح المتحدث أن المتمردين تمكنوا قبل انسحابهم من خطف خمسة أشخاص يعيشون على أطراف المخيم الذي يضم عشرة آلاف شخص.

من جهة ثانية أعلن الجيش الأوغندي أنه تمكن خلال عمليتين عسكريتين من إطلاق سراح 47 رهينة، معظمهم من الأطفال كان جيش الرب للمقاومة يحتجزهم، حيث أطلق سراح 34 محتجزا في أويلو بمقاطعة ليرا، كما أطلق سراح 13 آخرين في ويانونو بمقاطعة غولو.

وأوضح المتحدث العسكري أن المتمردين باتوا يستهدفون مخيمات النازحين وأن هجمات الجيش تجبرهم على إطلاق سراح رهائنهم.

ويقاتل جيش الرب للمقاومة في شمال أوغندا منذ العام 1988 وهو معروف بوحشيته مع السكان المدنيين، ويقول متمردو جيش الرب إنهم يسعون للإطاحة بنظام الرئيس يوري موسيفيني لإقامة نظام مكانه يستند إلى الوصايا العشر عند المسيحيين، وأوقع هذا النزاع الداخلي عشرات الآلاف من القتلى وأدى إلى نزوح أكثر من 800 ألف شخص.

المصدر : الفرنسية