المعارضة البريطانية تدعو البرلمان لبحث مقتل كيلي
آخر تحديث: 2003/7/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/21 هـ

المعارضة البريطانية تدعو البرلمان لبحث مقتل كيلي

الشرطة البريطانية تحيط بخيمة عثر بداخلها على جثة ديفد كيلي الذي تظهر صورته في الإطار


طالب زعيم حزب المحافظين المعارض في بريطانيا أيان دانكن سميث رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بدعوة مجلس العموم إلى عقد اجتماع عاجل لبحث ملابسات مقتل مفتش الأسلحة البريطاني السابق ديفد كيلي.

كما طالب سميث أيضا بفتح تحقيق أوسع من الذي أمرت به حكومة بلير لدراسة الطريقة التي استخدمت بها الحكومة معلومات الاستخبارات حول أسلحة الدمار الشامل العراقية، معتبرا أن الموضوعين غير منفصلين.

وكانت الحكومة البريطانية طلبت في وقت سابق فتح تحقيق عاجل حول الظروف التي أدت إلى مقتل كيلي. وقد رفض رئيس الوزراء البريطاني القول ما إذا كان سيستقيل بسبب وفاة كيلي أم لا. ورد بلير على الاتهامات التي تواجهها حكومته بشأن هذه القضية بالقول إن على السياسيين ووسائل الإعلام أن يظهروا بعض التحفظ في هذا الموضوع.

وتأتي هذه التطورات بعد أن رجحت الشرطة البريطانية أن كيلي مات منتحرا بعد أن قام بقطع شريان في رسغه الأيسر. وقالت الشرطة إنها وجدت سكينا وبعض المهدئات قرب جثة كيلي التي عثر عليها قرب غابة في منطقة أوكسفورد شاير الجمعة.

رد فعل أسرة كيلي

ابنة ديفد كيلي وقد بدت عليها علامات الحزن لرحيل والدها (الفرنسية)

من جهتها وصفت عائلة كيلي أحداث الأسابيع الأخيرة بأنها كانت من النوع الذي لا يطاق، وطلبت من كل الأشخاص المتورطين في القضية التي أدت إلى مقتله أن يفكروا مليا وبجدية.

ويفسر مراقبون هذه الانتقادات القاسية التي أوردتها العائلة وجاءت في بيان تلاه متحدث باسم شرطة تايمز فالي على أنها هجوم مباشر ضد حكومة بلير المتورطة مباشرة في زج الدكتور كيلي وضد البرلمانيين وهيئة الإذاعة البريطانية (BBC).

وكانت وزارة الدفاع البريطانية قدمت كيلي بوصفه المصدر المحتمل لتقرير بثته هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) ورد فيه أن المسؤولين الحكوميين تلاعبوا بأدلة امتلاك العراق أسلحة دمار لتبرير الغزو.

ونفى كيلي الثلاثاء الماضي أمام لجنة برلمانية أن يكون مصدر المعلومات التي استند إليها مراسل BBC أندرو غيليغان حين قال في مايو/ أيار إن مصدرا كبيرا في المخابرات أبلغه أن الحكومة تلاعبت بمعلومات استخبارية بشأن العراق.

وكان كيلي (59 عاما) غادر منزله بعد ظهر الخميس ولم يظهر منذ ذلك الحين. واتصلت أسرته بالشرطة لتؤكد أن الرجل "ليس من عادته" عدم الإبلاغ عن مكان وجوده، وأنه كان يقوم عادة بنزهة تستغرق ساعتين أو ثلاث ساعات ولكن ليس بمفرده.

المصدر : الجزيرة + وكالات