المتمردون على مشارف منروفيا وتايلور يتعهد بالمقاومة
آخر تحديث: 2003/7/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/20 هـ

المتمردون على مشارف منروفيا وتايلور يتعهد بالمقاومة

مدنيون يفرون من منطقة القتال باتجاه وسط العاصمة منروفيا (رويترز)
تعهد الرئيس الليبيري تشارلز تايلور بالقتال حتى آخر رجل ضد هجوم المتمردين، وأكد مجددا أنه لن يغادر العاصمة منروفيا إلى حين وصول قوات حفظ السلام الأجنبية إلى البلاد.

واتهم تايلور في خطاب عبر الإذاعة الرئيس الأميركي جورج بوش بتقويض السلام في ليبيريا بمطالبته إياه بالتنحي بينما لا يزال القتال مع المتمردين مستمرا.

ويأتي تعهد تايلور بمواصلة القتال في وقت اعترف فيه وزير الإعلام الليبيري في اتصال مع الجزيرة بسيطرة متمردي ليبيريا على جسر سينبورز الواقع على مشارف منروفيا وتمكنهم من دفع القوات الحكومية للتراجع عن المعبر الرئيسي المؤدي إلى المدينة.

وقد لقي مواطن ليبيري مصرعه في الهجوم الذي شنه المتمردون بالصواريخ والرشاشات على العاصمة، وأرغم عشرات الآلاف من السكان علي الفرار في اتجاه الحي الدبلوماسي وسط المدينة.


وقال السكان إن المتمردين يتقدمون متجاوزين منطقة الميناء ما يضعهم على بعد بضع كيلومترات فقط من وسط المدينة. وأقامت قوات تايلور دفاعات جديدة على جسر آخر على بوابات المدينة.

وقال العديد من قوات تايلور إنهم لا يريدون أن يخاطروا بحياتهم من أجل رجل قال بالفعل إنه سيغادر ليبيريا ويلجا إلى نيجيريا بعد وصول قوات حفظ السلام ولا تسيطر قواته على أكثر من ثلث مساحة البلاد.

وبدد هذا الهجوم الثالث الذي يشنه المتمردون على المدينة الآمال بإمكانية نشر قوات لحفظ السلام من غرب أفريقيا وربما قوات أميركية بسرعة، ما يسمح للرئيس تايلور بالتنحي وتجنب إراقة دماء جديدة. لكن نيجيريا مركز القوة العسكرية في غرب أفريقيا قالت إن فريقا من ضباط جيشها توجه بالفعل إلى ليبيريا لتقويم المنطقة وتضاريسها استعدادا لنشر قوة تدخل أكبر.

المصدر : وكالات