جنديان أميركيان يقتادان أسيرا من تنظيم القاعدة إلى حجرة التحقيق في معتقل غوانتانامو (أرشيف-رويترز)

أكد البيت الابيض تعليق المحاكمات في حق البريطانيين والأستراليين الأسرى في قاعدة غوانتانامو الأميركية بكوبا أمام محاكم عسكرية أميركية في انتظار المحادثات الثنائية بين لندن وواشنطن بهذا الشأن.

وقال الناطق باسم البيت الابيض سكوت ماكليلان في بيان إنه "في انتظار هذه المحادثات, قرر الرئيس عدم الشروع في أي إجراءات ضد رعايا بريطانيين أمام محاكم عسكرية خاصة".

وأضاف كذلك أنه "لن تبدأ الولايات المتحدة باتخاذ إجراءات ضد الرعايا الأستراليين
في انتظار المحادثات مع خبراء قضائيين أستراليين الأسبوع المقبل".

وكان ناطق باسم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أعلن في وقت سابق في الطائرة التي تقله إلى طوكيو أن الملاحقات الأميركية ضد المعتقلين البريطانيين سيتم تعليقها. وكانت الولايات المتحدة اعلنت في بداية يوليو/ تموزعزمها على محاكمة ستة سجناء من غوانتانامو بينهم بريطانيان وأسترالي واحد أمام محاكم عرفية عسكرية.

يذكر أن تسعة من الرعايا البريطانيين هم في عداد المعتقلين الـ 600 الذين تحتجزهم الولايات المتحدة في قاعدة غوانتانامو الاميركية في كوبا ويشتبه بانتمائهم إلى حركة طالبان أو تنظيم القاعدة. وأضاف ماكليلان أن بوش وبلير كلفا خبراء قانونيين في البلدين "النظر في الخيارات الممكنة" بالنسبة لهؤلاء المواطنين البريطانيين.

وأكد بوش أمس الأول خلال زيارة بلير لواشنطن أنه سيبحث معه في حل لمسألة
المعتقلين البريطانيين في غوانتانامو الذين يشتبه بارتكابهم أعمالا إرهابية. وقال المتحدث الرئاسي "إن الرئيس (بوش) ورئيس الوزراء (بلير) واثقين بأن الخبراء سيتوصلون إلى اتفاق حول حل يرضي المصالح المشتركة للولايات المتحدة
وبريطانيا".

المصدر : وكالات