أعلن المجلس العسكري الذي استولى الأربعاء على السلطة في ساوتومي اليوم الجمعة أنه على استعداد لبحث شروط ووسائل عودة الرئيس فراديك دي مينيزيس إلى البلاد, حسب ما جاء في بيان تمت تلاوته من الإذاعة الوطنية.

وكان قائد المجلس العسكري الميجور فرناندو بيريرا, اكتفى حتى الآن بالإقرار ضمنا بإمكانية عودة الرئيس فراديك دي مينيزيس الذي توجه إلى نيجيريا قبل الانقلاب.

وقال البيان أيضا إن "المجلس العسكري يطلب وساطة مجموعة الدول الناطقة بالبرتغالية والولايات المتحدة ونيجيريا لإيجاد حل للأزمة".

وقال إن العسكريين يعتزمون أيضا "الحصول من المجتمع الدولي على وسائل تضمن تنفيذ كل ما يمكن التفاهم عليه بين الطرفين".

وأخيرا أضاف البيان أنه "يريد حل مسألة رئيس الجمعية الوطنية (الذي تم الإفراج عنه بعد ظهر اليوم الجمعة) والمدعي العام للجمهورية والشخصيات الأخرى التي لا تزال قيد الاعتقال".

المصدر : الفرنسية