قوات الشرطة في هونغ كونغ تحاول إطفاء النار في علم شيوعي أحرقه متظاهرون هناك(رويترز-أرشيف)
أكدت بكين تعهدا قديما بعدم إرسال جندي واحد إلى تايوان بعد إعادة توحيدها مع الصين، وذلك في غمرة القلق من أن أزمة الثقة في هونغ كونغ قد تثني تايوان عن العودة إلى حضن الوطن الأم.

ودافع نائب مدير مكتب شؤون تايوان بمجلس الوزراء الصيني وانغ زياتشي عن نموذج "بلد واحد ونظامان" بوصفه الصيغة "الصحيحة" لإعادة توحيد تايوان مع الصين رغم الاحتجاجات الضخمة التي واجهتها حكومة هونغ كونغ في الآونة الأخيرة. وأكد وانغ أن بكين لن تطبق في تايوان نفس النموذج الذي طبق لإعادة هونغ كونغ المستعمرة البريطانية السابقة إلى الصف في العام 1997.

ونسبت وكالة أنباء شينخوا إلى المسؤول الصيني قوله إنه "على سبيل المثال فقد تحتفظ تايوان بجيشها ولن ترسل الحكومة المركزية جنديا واحدا إلى هناك". مكررا تعهدا من جانب الزعيم الصيني دينغ شياوبنغ.

وعادت هونغ كونغ إلى حكم الصين بموجب الصيغة التي اقترحها دينغ والمعروفة باسم "بلد واحد ونظامان" والتي تعهدت الصين بموجبها بمنح هونغ كونغ قدرا كبيرا من الحكم الذاتي. ولكن نصف مليون شخص من سكان هونغ كونغ خرجوا إلى الشوارع في الأول من يوليو/ تموز الجاري احتجاجا على ما يعتبرونه قانونا متشددا لمكافحة التخريب.

ورفض رئيس تايوان شين شوي بيان مبادرات إعادة التوحيد ولم تؤد اضطرابات هونغ كونغ إلا إلى إثارة مخاوف تايوان بشكل أكبر.

المصدر : رويترز