زهرة كاظمي (الفرنسية)

أنهى فريق طبي إيراني التحقيق حول سبب وفاة الصحفية زهرة كاظمي التي تحمل الجنسية المزدوجة الإيرانية والكندية بعد اعتقالها من قبل أجهزة الأمن في طهران.

وقالت وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية إن الفريق الطبي أنجز تقريرا بهذا الشأن وأحاله إلى لجنة حكومية شكلها الرئيس محمد خاتمي للكشف عن ملابسات الحادث.

وأعلن نائب الرئيس الإيراني محمد علي أبطحي للصحفيين أمس أن وفاة الصحفية ناجمة عن نزيف دماغي بسبب تعرضها للضرب، وفقا لنتائج التحقيق الأولية.

ومع ذلك قالت كندا أمس إن وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي أبلغها بأنه رغم وفاة كاظمي بكسر في الجمجمة خلف العين اليسرى إلا أنه من السابق لأوانه تحديد الظروف والملابسات الدقيقة لوفاتها.

وطلب رئيس الوزراء الكندي جان كريتيان من السلطات الإيرانية معاقبة المسؤولين عن مقتل كاظمي، لكن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية رمضان زاده قال إنه لا يحق لأي دول أجنبية التعليق بشكل خاص على الحادث، مضيفا أن كاظمي مواطنة إيرانية والقانون الإيراني سيطبق لا قانون أي دولة أخرى.

وكانت المصورة الصحفية اعتقلت في 23 يونيو/ حزيران بسبب التقاطها صورا لمحتجين أمام سجن أيوين شمال طهران كانوا يطالبون بالإفراج عن أقرباء لهم اعتقلوا خلال تظاهرات مناهضة للسلطة.

ونقلت الصحفية بعد ثلاثة أيام إلى مستشفى بغية الله عزام الذي يديره الحرس الثوري الإيراني حيث توفيت في 11 يوليو/ تموز الجاري. وذكرت السلطات الإيرانية في البداية أن كاظمي أصيبت بتوعك أثناء التحقيق معها من قبل عناصر وزارة الاستخبارات.

المصدر : وكالات