لاجئون بينهم عراقيون في معسكر شمال فرنسا (رويترز - أرشيف)
أعلن مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين رود لوبيرز أنه دعا 18 بلدا يستضيف مئات آلاف اللاجئين العراقيين إلى عدم إعادتهم إلى بلدهم قبل العام المقبل.

جاء ذلك في اجتماع عقده لوبيرز أمس الاثنين بجنيف وشارك فيه دبلوماسيون من دول أوروبية ودول مجاورة للعراق ومن أستراليا والولايات المتحدة وكندا التي تستضيف لاجئين.

وقال لوبيرز في مؤتمر صحفي عقد عقب الاجتماع إن "الناس توافق على إعادة عدد محدود منهم في النصف الثاني من هذه السنة على أن يتم الجزء الأكبر من عمليات الإعادة في العام المقبل".

لكن لوبيرز اعترف بأنه ما زال يتعرض لضغوط من دول أوروبية كفرنسا وبريطانيا وألمانيا التي ترغب في البدء بإعادة عشرات آلاف العراقيين الذين تستضيفهم على أراضيها. وأضاف أنه "من الواضح أيضا أن الدول المجاورة للعراق ترغب أيضا أكثر من الدول الأوروبية في عودة العراقيين إلى العراق".

وسيبدأ لوبيرز الخميس المقبل جولة تستمر ثمانية أيام في العراق والأردن وإيران والكويت. وتشدد المفوضية العليا للاجئين منذ أسابيع على تعذر عودة آلاف اللاجئين العراقيين هذه السنة إلى بلادهم بسبب تزايد انعدام الأمن في العراق.

وتحدد المفوضية عدد العراقيين الذين هربوا من العراق والذين يمكن أن يعودوا إليه بمليون شخص، منهم 400 ألف إلى 500 ألف يحتاجون لمساعدة المفوضية للعودة. وتقول المفوضية إن 148 ألف لاجئ و77155 طالب لجوء مستقرون في أوروبا.

المصدر : الفرنسية