إيل يلوح بيده للجماهير في زيارة سابقة للصين (أرشيف)
أجرت الصين وكوريا الشمالية محادثات معمقة بشأن المواجهة النووية بين بيونغ يانغ وواشنطن أثناء زيارة قام بها مبعوث صيني خاص للعاصمة الكورية الشمالية.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية إن وزير الخارجية الصيني داي بينغو التقى بالعديد من مسؤولي كوريا الشمالية بمن فيهم الرئيس كيم جونغ إيل الذي سلمه خطابا من الرئيس الصيني هو جين تاو.

وأشارت الوكالة إلى أن المبعوث الصيني تبادل مع وزير خارجية كوريا الشمالية كانغ سوك جو وجهات النظر بعمق إزاء القضية النووية بين جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية والولايات المتحدة والقضايا الدولية التي تهم البلدين.

وقال دبلوماسيون إن زيارة المبعوث الصيني تهدف إلى إقناع بيونغ يانغ بالموافقة على محادثات متعددة الأطراف بشأن برنامجها النووي. ورأى دبلوماسيون أن زيارة داي مهمة للغاية لأنها تأتي بعد أسبوع من زيارة الرئيس الكوري الجنوبي روه مو هيون إلى بكين حث فيها نظيره الصيني على المساعدة في إقناع كوريا الشمالية بالعودة إلى المحادثات.

وأشار دبلوماسي بارز في سول إلى أن الصينيين هم أقدر من يمكنهم التأثير في كوريا الشمالية، مؤكدا أن بكين تلعب دورا حيويا في محاولات إقناع بيونغ يانغ بالعودة إلى طاولة التفاوض.

وتقول كوريا الشمالية إنها تريد أولا إجراء محادثات مباشرة مع الولايات المتحدة بشأن الأزمة، لكن الأخيرة تفضل محادثات متعددة الأطراف تضم أيضا الصين وكوريا الجنوبية واليابان وربما روسيا.

المصدر : رويترز